2 ذي القعدة 1435 هـ En | Fr | De | TR | ID
بحث متقدم
طالع أيضًا
Facebook Twitter Youtube RSS
المركز الإسلامي في النمسا يشيد بموقف دار الإفتاء المصرية من «داعش»      مفتي الجمهورية يتوجه للشيشان للمشاركة في مؤتمر "التصوف أمان للإنسان واستقرار للأوطان" ... مفتي الجمهورية يؤكد: الإسلام تجلى في أروع صورة عندما وضع أخل ...      
عقائد عبادات مجتمع وأسرة معاملات مالية آداب وأخلاق جنايات وأقضية شؤون عادات مستجدات ونوازل
الرئيسة    >>  الفتاوى  >>  شؤون عادات    >>  الطب والتداوي  

ربط المبايض

 اطلعنا على الطلب المقيد برقم 1119لسنـة 2005م المتضمن:  امرأة متزوجة ولها أربعة أبناء أصيبت بمرض أضعف صحتها ونصحها الأطباء بعدم الإنجاب، وأشاروا عليها بعدم استعمال أي وسيلة من وسائل منع الحمل المؤقتة المعروفة مثل استعمال حبوب منع الحمل؛ لأنه خطر على صحتها ولا سبيل أمامها سوى إجراء عملية جراحية ربط المبايض، مما سيترتب عليه منع الحمل مستقبلا بصفة دائمة، وذلك حفاظا على صحتها وهي تسأل عن رأي الشرع في ذلك.

الـجـــواب : فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد

المنع النهائي للنسل بتعطيل أعضاء الجسم القابلة لذلك ممنوع محظور؛ لأنه إفساد لأعضاء جعلها الله أمانة بيد أصحابها لا يمتلكونها كما أنه تعطيل لإحدى الضرورات الخمس التي جاءت الشريعة للمحافظة عليها وهي: الدين والحياة والعقل والنسل والمال. والذي استقرت عليه الفتوى عدم جواز المنع النهائي للنسل بمعنى ربط المبايض أو غيرها من طرق المنع النهائي للحمل إلا مع ضرورة تبيح هذا المحظور وهي الخطورة التي تذهب بحياة المرأة أو عضو من أعضائها أو انتقال مرض إلى الجنين فيكون من باب الضرورات المبيحة للمحظورات.     والله سبحانه وتعالى أعلم.

طالع الملف
خطأ الطبيب
حكم بتر الإصبع الزائدة
حكم تشريح الجثث
حكم نقل القرنية من متوفى والتبرع بالأعضاء
تحديد نوع الجنين
طالع أيضًا
الرئيسة عن الدار طلب فتوى خريطة الموقع آراء ومـقـتـرحــات اتصل بنا