4 شوال 1435 هـ En | Fr | De | RU | TR | ID | اردو
بحث متقدم
طالع أيضًا
Facebook Twitter Youtube RSS
أمام عشرة آلاف أمريكي مسلم .. مستشار مفتي الجمهورية يدشن حملة عالمية لتصحيح صورة الإسلام في نيويورك ويجمع عشرة آلاف توقيع من مسلمي أمريكا ضد الحرب على ...      
عقائد عبادات مجتمع وأسرة معاملات مالية آداب وأخلاق جنايات وأقضية شؤون عادات مستجدات ونوازل
الرئيسة    >>  الفتاوى  >>  شؤون عادات    >>  الذبائح    >>  الأضحية  

كيفية توزيع الأضحية لحما وأحشاءً وجلدًا

اطلعنا على الطلب المقيد برقم 2588 المتضمن:السؤال عن كيفية توزيع الأضحية لحمًا وأحشاءً وجلدًا.

 

الـجـــواب : أمانة الفتوى

 الأضحية سنة مؤكدة عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلقد قال صلى الله عليه وسلم: «مَا عَمِلَ ابْنُ آدَمَ يَوْمَ النَّحْرِ عَمَلا أَحَبَّ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ مِنْ هِرَاقَةِ دَمٍ وَإِنَّهُ لَيَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِقُرُونِهَا وَأَظْلافِهَا وَأَشْعَارِهَا وَإِنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ بِمَكَانٍ قَبْلَ أَنْ يَقَعَ عَلَى الأَرْضِ فَطِيبُوا بِهَا نَفْسًا» رواه الترمذي وابن ماجه، وللمضحي المتطوع الأكل من أضحيته أو الانتفاع بها لحمًا وأحشاءً وجلدًا كلها أو بعضها أو التصدق بها كلها أو بعضها، أو إهداؤها كلها أو بعضها، إلا أنه لا يجوز إعطاء الجلد أجرةً للجزار، وكذلك لا يجوز بيعه. والأفضل في الأضحية أن تقسم إلى ثلاثة: ثلث له ولأهل بيته، وثلث للأقارب، وثلث للفقراء. 
                                                                                                         والله سبحانه وتعالى أعلم.
 

طالع الملف
حكم التصدق بثمن الأضحية بدلًا من الذبح
حكم أضحية الوالد عن أولاده الفقراء
ما يجزئ من الأضحية
الأضحية وأحكامها
صك الأضحية
طالع أيضًا
الرئيسة عن الدار طلب فتوى خريطة الموقع آراء ومـقـتـرحــات اتصل بنا