26 رمضان 1435 هـ
بحث متقدم
طالع أيضًا
Facebook Twitter Youtube RSS
مستشار مفتي الجمهورية لأتباع الديانات في نيويورك: تهجير داعش لمسيحيي العراق وإكراههم على الإسلام يشوه صورة الإسلام      
عقائد عبادات مجتمع وأسرة معاملات مالية آداب وأخلاق جنايات وأقضية شؤون عادات مستجدات ونوازل
Skip Navigation Linksالرئيسة > تراجم وسير

شيخ الإسلام زكريا الأنصاري

اسمه ونسبه:
    هو الشيخ الإمام، شيخ مشايخ الإسلام قاضي القضاة زين الدين أبو يحيى زكريا بن محمد بن زكريا الأنصاري السُنَيكي -نسبة إلى سُنَيكة من قرى محافظة الشرقية بمصر- المصري، الأزهري، الشافعي، علامة المحققين، وفهامة المدققين، ولسان المتكلمين، وسيد الفقهاء والمحدثين، الحافظ المخصوص بعلو الإسناد، والملحق للأحفاد بالأجداد، العالم، العامل، والولي الكامل، الجامع بين الشريعة والحقيقة، والسالك إلى الله تعالى أقوم مسالك الطريقة، قاضي القضاة، وأحد سيوف الحق المنتضاة. ولد ببلده سنيكة في سنة ثلاث أو أربع أو ست وعشرين وثمانمائة (823هـ أو 824هـ أو 826هـ). وحُكِي عن الشيخ الصالح ربيع بن عبد الله السلمي أنه مرَّ يومًا بسنيكة مسقط رأس الشيخ زكريا، وإذا بامرأة تستجير به وتستغيث أن ولدها مات أبوه، وعامل البلد النصراني قبض عليه يريد أن يكتبه موضع أبيه في صيد الصقور، فخلصه الشيخ منه، وقال لها: إن أردت خلاصه فافرغي عنه يشتغل ويقرأ بجامع الأزهر، وعَليَّ كلفته، فسلمت إليه الشيخ زكريا على ذلك ليتنصل من الفلاحة، وكان عليه يومئذٍ ثوب خلق فلا زال يشتغل الشيخ زكريا حتى صار إلى ما صار إليه، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم.

نشأته:
    نشأ الشيخ -رحمه الله- في بلده سنيكة، فابتدأ بحفظ القرآن ومبادئ الفقه ثم توجه إلى الجامع الأزهر سنة (841هـ) فحفظ المتون كالمنهاج والألفية والشاطبية وبعض التسهيل وشطر ألفية الحديث وغيرها ثم لم يلبث أن رجع إلى بلدته فمكث بها مدة ثم عاود القدوم إلى الأزهر فدرس العلوم كلها وتوسع فيها.

شيوخه:
    أخذ شيخ الإسلام زكريا على جملة من الشيوخ نذكر منهم:
1- الإمام الرُّحَلة زين الدين أبو النعيم رضوان بن محمد بن يوسف العقبي، الشافعي (ت: 852هـ) قرأ عليه القرآن كله بقراءات الأئمة السبعة، كما قرأ عليه الشاطبية والرائية، وسمع عليه جزءًا من التيسير للداني، ومسند الإمام الشافعي، وصحيح مسلم، والسنن الصغرى للنسائي، وسمع عليه شرح معاني الآثار للطحاوي وآداب البحث، وشرح الألفية للعراقي.
2- والإمام المقرئ نور الدين علي بن محمد بن الإمام فخر الدين عثمان بن
عبد الرحمن بن عثمان المخزومي البلبيسي ثم القاهري الشافعي والمعروف بإمام الأزهر (799- 864هـ)، قرأ عليه بالسبعة كذلك.
3- الإمام العلامة زين الدين ظاهر بن محمد بن علي النويري المالكي، قرأ عليه القرآن بقراءة الثلاثة المكملة للعشرة.
4- شيخ الإسلام شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن محمد بن علي بن أحمد الكناني العسقلاني الأصل، المصري ثم القاهري المشهور بابن حجر العسقلاني، (ت: 852هـ) أخذ عنه الحديث، وقرأ عليه السيرة النبوية لابن سيد الناس، وشرح الألفية للعراقي وأكثر صحيح البخاري وسنن ابن ماجه حيث مات ابن حجر قبل إكماله، وسمع عليه أشياء كثيرة في العربية، والأدب، والأصول، والمعقولات، وكتب له في بعض إجازاته: وأذنت له أن يقرأ القرآن عَلَى الوجه الذي تلقَّاه، ويقدر الفقه على النمط الذي نص عليه الإمام وارتضاه، والله المسؤول أن يجعلني وإياه، ممن يرجوه ويخشاه إلى أن نلقاه.
5- زين الدين أبو ذرٍّ عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله الزركشي القاهري الحنبلي، المتفرد برواية «صحيح مسلم» بعلو. تُوُفِّي في ذي الحجة سنة 846هـ، وقد ناهز التسعين، أخذ عنه: «صحيح مسلم».
6- محيي الدين أبو عبد الله محمد بن سليمان بن سعيد الرومي الحنفي المعروف بالكافيجي نزيل القاهرة، مات في جُمَادَى الثانية سنة 879هـ‍، وقد جاوز التسعين. أخذ عنه: العربية، والأدب، والأصول، والمعقولات.
7- فقيه الوقت شرف الدين موسى بن أحمد السبكي ثم القاهري.
8- شرف الدين أبو الفتح محمد بن زين الدين أبي بكر بن الحسين بن عمر القرشي العثماني المراغي القاهري الأصل المدني الشَّافِعي. تُوُفِّي في محرم سنة 859هـ، عن ثلاث وثمانين سنة. قرأ عليه في الحديث، والفقه، وغيرهما لما ورد المدينة في طريق حجه.
9- جلال الدين محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم الأنصاري المحلي الأصل القاهري الشَّافِعي. مات في محرم سنة 864هـ‍.
10- الشيخ شمس الدين محمد بن علي البدشيني.
11- العلامة شهاب الدين أبو العباس أحمد بن رجب بن طَيْبُغَا القاهري الشَّافِعي المعروف بابن المجدي، (ت: 850هـ) عن أربع وثمانين سنة. أخذ عنه: الفقه، والنحو، وعلم الهيئة، والهندسة، والميقات، والفرائض، والحساب، والجبر، والمقابلة.
12- القاضي عز الدين عبد الرحيم بن المؤرخ ناصر الدين محمد بن
عبد الرحيم المصري الحنفي، المعروف بابن الفرات، تُوُفِّي في ذي الحجة سنة 851هـ‍، وقد جاوز التسعين. سمع عليه العديد من كتب الحديث.
13- العلامة شمس الدين محمد بن محمد بن أحمد الحجازي مختصر الروضة.
14- الشيخ العلامة شمس الدين محمد بن إسماعيل الوفائي.
15- شيخ الإسلام شمس الدين محمد بن علي بن محمد بن يعقوب القاياتي، (ت: 850هـ) قرأ عليه شرح البهجة للعراقي، كما سمع عليه صحيح البخاري كله وغيره.
16- العلامة علم الدين صالح بن شيخ الإسلام سراج الدين عمر بن رسلان البلقيني القاهري. توفي في رجب سنة 868هـ‍، عن سبع وسبعين سنة.
17- الشيخ برهان الدين أبي إسحاق الصالحي قرأ عليه كتاب «التبيان في آداب حملة القرآن»، للنووي.
18- الشيخ أبو اليمن محمد بن محمد بن علي بن أحمد الهاشمي العقيلي النويري المكي الشَّافِعي قاضي مكة، توفي في ذي القعدة سنة 853هـ، عن ستين سنة. أخذ عنه لما ورد مكة حاجًّا.
19- الإمام جلال الدين أبو السعادات محمد بن محمد بن محمد بن الحسين بن علي القرشي المخزومي المكي، ويعرف بابن ظهيرة. مات في صفر سنة 861هـ، عن خمس وستين سنة. سمع عليه الحديث عندما ورد مكة حاجًّا.
20- الإمام كمال الدين محمد بن عبد الواحد بن عبد الحميد السيواسي الأصل السكندري ثم القاهري الحنفي المعروف بالكمال بن الهمام. توفي في رمضان سنة 861 هـ، عَنْ ستين سنة.
21- الشيخ بدر الدين الحسن بن محمد بن أيوب القاهري الشَّافِعي. مات في مستهل صفر سنة 866هـ‍، وقد قارب المائة.
22- الشيخ تقي الدين أبو الفضل محمد بن محمد بن محمد بن محمد بن عبد الله الهاشمي الأصفوني ثم المكي الشَّافِعي، المعروف بابن فهد، تُوُفِّي في ربيع الأول سنة 871 هـ، عن أربع وثمانين سنة.
23- الإمام شرف الدين أبو زكريا يحيى بن محمد بن محمد بن محمد بن أحمد بن مخلوف الحدادي الأصل المناوي القاهري الشَّافِعي. تُوُفِّي ليلة الاثنين الثاني عشر من جمادى الثانية سنة 871 هـ، وقد جاوز السبعين.
24- الإمام تقي الدين أبو العباس أحمد بن كمال الدين محمد بن محمد بن حسن القسنطيني الأصل السكندري ثم القاهري الشمني الحنفي، مات في ذي الحجة سنة 872 هـ‍، وقد جاوز الستين. قرأ عليه في النحو واللغة.
25- الإمام تقي الدين الحصكفي الحنفي.
26- شرف الدين بن الخشاب أخذ عنه الطب.
27- زين الدين بن عياش أخذ عنه رسوم الخط.
28- الإمام شمس الدين الشرواني. سمع عليه هو وعماد الدين إسماعيل الكردي شرح المواقف بقراءة جمال الدين يوسف الكوراني. كما قرأ عليه الفصول الحكمية.
29- الشيخ محمد بن قرقمازي الحنفي أخذ عنه علم الحرف.
30- الشيخ أبي إسحاق إبراهيم بن صدقة الحنبلي. قرأ عليه صحيح البخاري.

كما أخذ طريق التصوف والذكر عن جماعة منهم:

31- الشيخ شهاب الدين أبي العباس أحمد بن علي الأذكاوي، ولبس على يديه الخرقة الصوفية، وهو من أصحاب أبي إسحاق الأذكاوي الذي أخذ عن سراج الدين البلقيني.
32- والشيخ أبي الفتح محمد بن أبي أحمد الغزي.
33- الشيخ أبي حفص عمر بن علي النبتيتي.
34- الشيخ الفقيه أحمد بن الفقيه علي بن محمد بن حميد الدمياطي الشهير بابن الزلباني.
35- الشيخ زين الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن علي التميمي الخليلي.
36- السيد أبو عبد الله محمد بن عمر الواسطي، الغمري، الشافعي أخذ عنه الطريق وهو أخذه عن الشيخ أحمد الزاهد صاحب الستين مسألة في الفقه، وسافر إليه شيخ الإسلام زكريا وهو بالمحلة الكبرى بمصر، وأقام عنده أربعين يومًا، وقرأ عليه كتاب «قواعد الصوفية» له كاملا، ثم رجع إلى مصر. وقد تلقن من هؤلاء الشيوخ الذكر، وأذنوا له بالتلقين والإلباس.
37- وأذن له جماعة من شيوخه وغيرهم بالتدريس والإفتاء وأجازه خلائق يزيدون على مائة وخمسين نفسًا ذكرهم في ثبته.

صفاته وأخلاقه
    كان شيخ الإسلام زكريا مضرب المثل في حسن الخلق، وكان غاية في الانهماك في طلب العلم، حكى الشيخ عبد الوهاب الشعراني، عن الشيخ -رضي الله تعالى عنه- أنه قال: جئت من البلاد وأنا شاب، فلم أعكف على الاشتغال بشيء من أمور الدنيا، ولم أعلق قلبي بأحد من الخلق. ثم إن الله تعالى قيض لي شخصًا من أولياء الله تعالى كان يعمل في الطواحين في غربلة القمح، فكان يتفقدني ويشتري لي ما أحتاج إليه من الأكل والشرب والكسوة والكتب، ويقول لي: يا زكريا لا تخف عني من أحوالك شيئًا، فلم يزل معي كذلك عدة سنين، فلما كان ليلة من الليالي أخذ بيدي والناس نائمون. وقال لي: قم معي، فقمت معه فأوقفني على سلم الوقادة الطويل بالجامع، وقال: اصعد هذا الكرسي، فلم يزل يقول لي اصعد إلى آخر درجة. ثم قال: انزل، فنزلت، فقال لي: يا زكريا إنك تعيش حتى تموت أقرانك، ويرتفع شأنك، وتتولى مشيخة الإسلام مدة طويلة وترتفع على أقرانك، وتصير طلبتك مشايخ الإسلام في حياتك حتى يكف بصرك، قلت: ولا بد لي من العمى. فقال: لا بد، ثم انقطع عني فلم أره بعد ذلك.
    وكان -رضي الله تعالى عنه- بارعًا في سائر العلوم الشرعية وآلاتها حديثًا، وتفسيرًا، وفقهًا، وأصولا، وعربية، وأدبًا، ومعقولا، ومنقولا. فأقبلت عليه الطلبة للاشتغال عليه، وعمَّر حتى رأى تلاميذه وتلاميذ تلاميذه شيوخ الإسلام، وقرت عينه بهم في محافل العلم ومجالس الأحكام، وقصد بالرحلة إليه من الحجاز والشام.
    وولي الجهات والمناصب، وولاه السلطان قايتباي قضاء القضاة، فلم يقبله إلا بعد إلحاح من السلطان، ثم عزل عن القضاء بسبب كتابته على بعض أمور أجراها السلطان بأنها ظلم، وزجره عنها تصريحًا وتعريضًا. وعاش عزيزًا مكرمًا محظوظًا في جميع أموره دينًا ودنيا بحيث قيل: إنه حصل له من المناصب والدروس والمرتبات والأملاك -قبل دخوله في منصب القضاء- كل يوم نحو ثلاثة آلاف درهم، وجمع من الأموال، والكتب النفيسة ما لم يتفق لمثله. قال: ومتع بالقول على ملازمة العلم والعمل ليلا ونهارًا مع مقاربة مائة سنة من عمره من غير كلل ولا ملل مع عروض الانكفاف له. بحيث شرح البخاري جامعًا فيه ملخصًا عشرة شروح، وحشى تفسير البيضاوي في هذه الحالة، وكان يحب من الطلبة من يسوق له عبارات الكتب، فيأمره بكتابة ما يراه منها، ويطلب منه تحريرها من غير ضجر، وكان يُقرأ عليه الدروس ومروياته في الحديث، ويراجع مصنفاته فيصلحها ويحررها المرة بعد الأخرى إلى آخر وقت، وكان رجاعًا إلى الخير، منقادًا للمعروف، ولو من الأداني، منصفًا لمن حوله ولو صغيرًا، غير متكثر بالعلوم والمشيخة، ضابطًا لأوقاته غير مضيع لعمره، سليمًا من العوارض والعواطل.
    وقد رزق الشيخ -رضي الله عنه- حظًا وافرًا وتكاثرت عليه صغار الطلبة، والمشايخ الكمل، ووسع الناس، واستجلبهم بقبول ما يأتون، والتوجه إلى ما يبدون.
    وقد كان -رضي الله تعالى عنه- يتأسف على تولية القضاء. قال الشعراني: قال في مرة إنها كانت غلطة. فقلت له: ما هي؟ فقال لي: توليتي للقضاء صيرتني وراء الناس مع أني كنت مستورًا، قال: فقلت له: يا سيدي إني سمعت بعض الأولياء يقول: كانت ولاية الشيخ للقضاء سترًا لحاله لما شاع عند الناس من صلاحه وزهده وورعه ومكاشفاته. فقال: الحمد لله لقد خففت عني يا ولدي. وكانت أول شهرته بالصلاح والولاية في أيام السلطان خشقدم، وذلك أنه كان في باب النصر رجل مشهور بالصلاح، فمر عليه السلطان خشقدم، فوقف عليه يزوره، فقال للسلطان: إذا كان لك حاجة. فاسأل فيها الشيخ زكريا، فركب السلطان فزاره، فأسرعت الناس إليه، فمن ذلك اليوم اشتهر بالصلاح.
    وذكر الشعراني في طبقاته الكبرى والوسطى وغيرهما جملة من كراماته. منها: أنه دعا لأعمى مرة، فأبصر. وحكى غير واحد أن الشيخ دخل إلى الغوري في حادثة تعصب الغوري فيها، فعلم الغوري بأن الشيخ جاء في ذلك، فأمر البوابين، فوضعوا السلسلة على بابه، فجاء الشيخ وهو راكب على بغلته، فقطع السلسلة بكراسة كانت في يده من غير اكتراث ثم دخل ودخل الناس معه.
    وبالجملة فقد صار أمثل أهل زمانه وأرأس العلماء من أقرانه، ورزق البركة في عمره، وعلمه وعمله، وأعطي الحظ في مصنفاته وتلاميذه حتى لم يبق بمصر إلا طلبته وطلبة طلبته، وقرئ عليه شرحه على البهجة سبعًا وخمسين مرة حتى حرره أتم تحرير، ولم ينقل ذلك عن غيره من المؤلفين.
وكان الشيخ مع ما كان عليه من الاجتهاد في العلم اشتغالا، واستعمالا وإفتاءً، وتصنيفًا، ومع ما كان عليه من مباشرة القضاء، ومهمات الأمور، وكثرة إقبال الدنيا؛ لا يكاد يفتر عن الطاعة ليلا ونهارًا، ولا يشتغل بما لا يعنيه، وقورًا، مهيبًا، مؤانسًا، ملاطفًا يصلي النوافل من قيام مع كبر سنه وبلوغه مائة سنة وأكثر، ويقول: لا أعود نفسي الكسل، حتى في حال مرضه كان يصلي النوافل قائمًا، وهو يميل يمينًا وشمالا لا يتمالك أن يقف بغير ميل للكبر والمرض، فقيل له في ذلك. فقال: يا ولدي النفس من شأنها الكسل، وأخاف أن تغلبني، وأختم عمري بذلك، وكان إذا أطال عليه أحد في الكلام يقول له: عجِّل قد ضيعت علينا الزمان، وكان إذا أصلح القارئ بين يديه كلمة في الكتاب الذي يقرأه ونحوه يشتغل بالذكر بصوت خفي قائلا. الله الله لا يفتر عن ذلك حتى يفرغ، وكان قليل الأكل لا يزيد على ثلث رغيف، ولا يأكل إلا من خبز خانقاه سعيد السعداء، ويقول؛ إنما أخص خبزها بالأكل؛ لأن صاحبها كان من الملوك الصالحين، وذكر أنه عمَّرها بإشارة النبي صلى الله عليه وسلم، وكان -رضي الله تعالى عنه- كثير الصدقة مع إخفائها، وكان له جماعة يرتب لهم من صدقته ما يكفيهم إلى يوم، وإلى جمعة، وإلى شهر، وكان يبالغ في إخفاء ذلك حتى كان غالب الناس يعتقدون في الشيخ قلة الصدقة.
    قال المسند زين الدين بن الشماع -وكان قد رحل إلى مصر، وأخذ عن الشيخ زكريا وغيره- قال: أول ما اجتمعت به قال لي: ما اسمك؟ قلت: عمر، فترنم لهذا الاسم، ثم قال: والله يا سيدي أنا أحب عمر بن الخطاب -رضي الله تعالى عنه- وأحب من اسمه عمر لأجل سيدي عمر. قال ابن الشماع: ثم ذكر لي منامًا رآه حاصله أنه رأى سيدنا عمر بن الخطاب -رضي الله تعالى عنه- في منامه وهو طوال، قال: فقلت له: اجعلني في صدرك أو في قلبك. فقال له سيدنا عمر-رضي الله تعالى عنه- يا زكريا أنت عين الوجود، ثم ذكر لي أنه استيقظ، وهو يجد لذة هذه الكلمة.
    وكان لشيخ الإسلام زكريا ذوق في فهم كلام القوم يشرح كلام أهل الطريق على أتم وجه، ويجيب عنه الأجوبة الحسنة إذا أشكل على الناس شيء منه، وكان يقول: الفقيه إذا لم يكن له معرفة بمصطلح ألفاظ القوم فهو كالخبز الحاف بغير أدم، ورفع إليه سؤال عن بيت من كلام بعض العارفين  صورته:
 

أمولانا شيخ العلم والفضل والحجى ومن حوله أحداق راجية محدقه
ومن هو في التوحيد حقًّا، وأهله بصير نصير سحب جدواه مغدقه
ومن لاذ وفد السائلين ببابه فأولاهم كنز العلوم وأنفقه
ومن هو قطب حل دائرة النهى عليه مدار العلم حين تحققه
أبن موضحًا معنى لبيت يلي الذي  يليه بمدحي من معانيه مشرقه
محمد المختار أزكى الورى، ومن على فضله كل البرايا مصدقه
هو السر في الدارين، والنقطة التي  لها حرف جمع أعجمت منه تفرقه
فذا مدح بعض العارفين لوصفه  ولم يدر معناه البديع ورونقه
عليه مع الآل الكرام وصحبه سلام متى ناحت بأيك مطوقه

      فأجاب -رضي الله تعالى عنه-: بأن السر هو الأكمل، والنقطة القطب، والحرف الطرف، والجمع هذا الأنبياء، وهمزة أعجمت للسلب، ويقال: أعجمت الكتاب أزلت عجمته، وتفرقة مفعول له، ويحتمل أن يراد بالنقطة نقطة حرف الهجاء، وبالجمع الكلمات على إرادة التشبيه البليغ أي هو كالنقطة التي بها أزيلت عجمة حروف الكتابة، فإنه صلى الله عليه وسلم أزيلت أيضًا به العجمة من ريب وغيره من الكتاب المنزل عليه، والمعنى على الأول أنه صلى الله عليه وسلم أكمل الخلق، وقطبهم الذي به -أي بكونه قطبًا- صار طرف الأنبياء وخاتمهم، وأزيلت به العجمة عن الكتاب المنزل تفرقة بين الحق والباطل. قال: وحاصله نظمًا:
 

محمد في الدارين أكمل خلقه تعالى، وقطب الأنبياء
وخاتم رسل الله، وهو الذي به أزيلت جميع المعجمات

    وكان شعر الشيخ -رضي الله تعالى عنه- متوسطًا، ومنه ما رواه عنه شيخ الإسلام الوالد - رضي الله تعالى عنه - في المواضع التي تباح فيها الغيبة:
 

وتباح غيبة لمستفت ومن رام إغاثة لدفع منكر
ومعرِّف متظلم متكلم في معلن فسقًا مع المحذر

وقال - رضي الله تعالى عنه - متوسلا:
 

إلهي ذنوبي قد تعاظم خطرها وليس على غير المسامح متكل
إلهي أنا العبد المسيء، وليس لي سواك، ولا علم لدي ولا عمل
إلهي أقلني عثرتي وخطيئتي لأني يا مولاي في غاية الخجل
إلهي ذنوبي مثل سبعة أبحر ولكنها في جنب عفوك كالبلل
ولولا رجائي إن عفوك واسع وأنت كريم ما صبرت على زلل
إلهي بحق الهاشمي محمد أجرني من النيران إني في وجل
وباللطف والعفو الجميل تولني وبالخير، فامنن عند خاتمة الأجل


وجملة ما حصل للشيخ من المناصب:
1- التدريس بمقام الإمام الشَّافعي والنظر على أوقافه، ولم يكن بمصر أرفع منصبًا من هذا التدريس، ثم انضم إليه النظر على القرافة كلها.
2- مشيخة خانقاه الصوفية.
3- مشيخة مدرسة الجمالية.
4- منصب قاضي القضاة، وكان ذلك بعد امتناع طويل، في سلطنة خشقدم ولما ولي السلطنة قايتباي أصر على توليه قضاء القضاة فقبل، وكان ذلك في سنة 886 هـ، واستمر مدة ولاية قايتباي وبعدها. 
    وذكر العيدروس أن سبب عزله عن هذا المنصب إصابته بالعمى، وجمهور الفقهاء على أن القاضي يعزل بفقدان البصر، في حين أن الغزي والشوكاني يذكران أن سبب عزله زجر السلطان عن ظلمه، وأغلب الظن أن هذا السلطان هو محمد ولد السلطان قايتباي الذي تسلطن بعد والده. وتحديد وقت عزله يكتنفه الغموض، ولكنه لا يتعدى سنة 906 هـ‍، ولم يعلم تحديدًا تاريخ فقده لبصره، وكان السلطان قد طلب منه العودة إلى منصبه لكنه رفض، إلى حين إصابته فترك السلطان الإلحاح عليه.
    وكان الشيخ له تهجد وتوجه وصبر واحتمال، وترك القيل والقال، وله أوراد واعتقاد وتواضع وعدم تنازع، وعمله في التودد يزيد عن الحد، ورويته أحسن من بديهته، وكان السخاوي يرى أن كتابته أمتن من عبارته حتى سمع أصحابه شرح شيخ الإسلام لألفية العراقي في الحديث فتغير رأيه في ذلك وبان له خطؤه.
    وكان -رضي الله عنه- مستجاب الدعوة فما يدعو بدعاء إلا واستجيب، ولم ينفك عن الاشتغال بالعلم على طريقة جميلة من التواضع وحسن العشرة والأدب والعفة، والانجماع عن بني الدنيا مع التقلل وشرف النفس ومزيد العقل وسلامة الباطن والاحتمال والمداراة. وقد عدَّه جملة من العلماء المجدد على رأس القرن التاسع لشهرة الانتفاع به وبتصانيفه.
    وقال السيوطي: لزم الجد والاجتهاد في القلم والعلم والعمل، وأقبل على نفع الناس إقراءً وإفتاءً وتصنيفًا، مع الدين المتين، وترك ما لا يعنيه، وشدة التواضع ولين الجانب، وضبط اللسان والسكوت.
    وقال ابن حجر الهيتمي في كلامه عن شيوخه: وقدَّمت شيخنا زكريا لأنه أجلُّ من وقع عليه بصري من العلماء العاملين والأئمة الوارثين، وأعلى من عنه رويت من الفقهاء والحكماء المسندين، فهو عمدة العلماء الأعلام، وحجة الله على الأنام، حامل لواء مذهب الشَّافِعي على كاهله، ومحرر مشكلاته وكاشف عويصاته في بكرته وأصائله، ملحق الأحفاد بالأجداد، المتفرد في زمنه بعلو الإسناد، كيف ولم يوجد في عصره إلا من أخذ عنه مشافهة أو بواسطة أو بوسائط متعددة، بل وقع لبعضهم أنه أخذ عنه مشافهة تارة، وعن غيره مِمَّن بينه وبينه نحو سبع وسائط تارة أخرى، وهذا لا نظير له في أحد من عصره، فنعم هذا التميز الذي هو عند الأئمة أولى وأحرى؛ لأنَّه حاز به سعة التلامذة والأتباع، وكثرة الآخذين عنه ودوام الانتفاع.

تلاميذه:
    تتلمذ على شيخ الإسلام زكريا من لا يحصى كثرة من الطلبة، نذكر ممن نبغ منهم:
1- الشيخ الإمام العلامة جمال الدين أبو عبد الله عبد القادر -أبو عبيد- بن حسن الصافي، القاهري الشَّافِعي. (ت: 931 هـ).
2- والشيخ العلامة فقيه مصر شهاب الدين أحمد الرملي المنوفي المصري الأنصاري الشَّافِعي. (ت: 957 هـ).
3- وولده العلامة شمس الدين الرملي.
4- والشيخ العلامة الإمام مفتي الحجاز، وعالمها شهاب الدين أبو العباس أحمد بن محمد بن محمد بن علي بن حجر الهيتمي السعدي الأنصاري الشَّافِعي. (ت: 973 هـ‍ أو 974 هـ)‍.
5- الشيخ العلامة الصالح نور الدين النسفي المصري، ثم الدمشقي ولد الشيخ زكريا.
6- حمزة بن عبد الله بن محمد بن علي الناشري اليمني الشَّافِعي الأديب. (ت: 926 هـ).
7- تاج الدين عبد الوهاب الدنجيهي المصري الشَّافِعي الكاتب النحوي. (ت: 932هـ).
8- شمس الدين أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن الكفرسوسي الشَّافِعي (ت: 932 هـ).
9- أبو الفضل علي بن محمد بن علي بن أبي اللطف المقدسي الشَّافِعي نزيل دمشق. (ت:934 هـ)‍.
10- الإمام العلامة فخر الدين عثمان السنباطي الشَّافِعي. (ت: 937 هـ).
11- شمس الدين محمد بن محمد بن أحمد المقدسي الشَّافِعي. عرف بابن العجيمي، العلامة المحدِّث الواعظ. (ت: 938 هـ).
12- قاضي القضاة ولي الدين محمد بن قاضي القضاة شهاب الدين أحمد بن محمود بن عبد الله بن محمود بن الفرفور الدِّمَشْقِي. (ت: 937 هـ).
13- مفتي بعلبك محمد بن محمد بن علي الفصي البعلي الشَّافِعي، (ت: 941هـ).
14- الإمام العلامة المحقق الشيخ تقي الدين أبو بكر بن محمد بن يوسف القاري ثم الدمشقي الشَّافِعي. (ت: 945 هـ).
15- الشيخ الإمام المحدث علاء الدين أبو الحسن علي بن جلال الدين محمد البكري الصديقي الشَّافِعي. (ت: 952 هـ)‍.
16- الإمام العلاَّمة الورع الشيخ شهاب الدين أحمد بن محمد بن إبراهيم بن محمد الأنطاكي الحلبي الحنفي المعروف بابن حمادة. (ت: 953 هـ)‍.
17- الشيخ الإمام برهان الدين إبراهيم بن العلاَّمة زين الدين حسن بن عبد الرحمن بن محمد الحلبي الشافعي، المشهور بابن العمادي. (ت: 954هـ)‍.
18- الإمام العلاَّمة محب الدين أبو السعود محمد بن رضي الدين محمد بن عَبْد العزيز بن عمر الحلبي الشَّافِعي. (ت: 956 هـ).
19- الإمام القاضي برهان الدين إبراهيم بن قاضي القضاة أبي المحاسن يوسف بن قاضي القضاة زين الدين عَبْد الرحمن الحلبي الحنفي. المعروف بابن الحنبلي (ت: 959هـ).
20- بدر الدين حسن بن يحيى بن المزلق الدِّمَشقي الشَّافِعي، الإمام المحقق. (ت: 966 هـ).
21- الإمام باكثير عبد المعطي بن الشيخ حسن بن الشيخ عبد الله المكي الحضرمي الشَّافِعي. (ت: 989 هـ).
22- الشيخ الصالح العلاَّمة شهاب الدين أحمد بن الشيخ بدر الدين العباسي المصري الشَّافِعي. (ت: 992 هـ)‍.
23- الشيخ الإمام نور الدين المحلي.
24- الشيخ الإمام مجلي.
25- الشيخ الفقيه عميرة البرلسي.
26- الشيخ العلامة السيد كمال الدين بن حمزة الدمشقي.
27- الشيخ العلامة مفتي البلاد الحلبية البدر بن السيوفي.
28- الشيخ العلامة شهاب الدين الحمصي.
29- الشيخ العلامة بدر الدين العلائي الحنفي.
30- الشيخ العلامة شمس الدين الشبلي.
31- الشيخ الصالح الولي عبد الوهاب الشعراني.

مؤلفاته:
    وقد رزق الشيخ -رحمه الله- جودة التآليف مع الكثرة واشتهر منها ما يلي:
1- أسنى المطالب في شرح روض الطالب، وهو شرح على روض الطالب في الفقه الشافعي لابن أبي بكر المقري اليمني والذي هو مختصر لروضة الطالبين، وقد ختم شيخ الإسلام تحقيقه بين يدي مؤلف المتن الشيخ المقري وذلك في سنة 892هـ، وهو شرح حافل نفيس اعتلى به شيخ الإسلام ذرى التقدم والرقي، وقد طرب له العلماء وأنزلوه المحل الأعلى واعتنوا به أيما عناية واشتغلوا به إقراء وتدريسًا في الأزهر وغيره من معاهد العلم زمانًا مديدًا وكتبوا عليه الحواشي والتحريرات، ومن أجلها حاشية العلامة شهاب الدين أحمد الرملي التي جردها الشيخ شمس الدين الشوبري، طبع بالمطبعة الميمنية بالقاهرة سنة 1313هـ.
2- الغرر البهية في شرح البهجة الوردية. وهو شرحه الكبير على النظم المسمى بهجة الحاوي والمشهور بالبهجة الوردية لابن الوردي (ت: 747هـ) الذي نظم فيه الحاوي الصغير لنجم الدين القزويني، وفرغ من نظمه سنة 730هـ، وقد فرغ شيخ الإسلام زكريا من تأليفه سنة 867هـ، وهو كتاب حافل نفيس عديم النظير في بابه ولم ينسج على منواله وقد اعتنى به العلماء إقراء وتدريسًا وكتبوا عليه الحواشي الماتعة والتقارير النافعة فمنها: حاشية شهاب الدين أحمد بن قاسم العبادي، وحاشية العلامة الشيخ عبد الرحمن الشربيني وتقريره أيضًا على الحاشية، وقد طبع الكتاب مع تلكما الحاشيتين وذلك التقرير في خمسة مجلدات كبار بالمطبعة الميمنية بالقاهرة سنة 1318هـ.
3- خلاصة الفوائد الح8مدية في شرح البهجة الوردية. وهو شرحه الصغير على البهجة الوردية لابن الوردي، اختصره من شرحه الكبير السابق. مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
4- تحرير تنقيح اللباب. اختصار لتنقيح اللباب في الفقه. وقد شرحه العلامة زين الدين عبد الرؤوف المناوي (ت: 1031هـ).
5- تحفة الطلاب بشرح تحرير تنقيح اللباب. شرح لمختصره السابق. وقد اعتنى به العلماء تدريسًا وإقراء وكتبوا عليه الختوم الحافلة والحواشي النافعة، فمنها: حاشية للشيخ العلامة عبد الله بن حجازي الشهير بالشرقاوي، وقد طبع الشرح مع الحاشية بمطبعة بولاق سنة 1275هـ ثم بها سنة 1286هـ، ثم بها أيضًا سنة 1298هـ، ثم بالمطبعة الأزهرية 1309هـ، وحاشية الشيخ العلامة شمس الدين الشوبري والشيخ خضر الشوبري، وحاشية الشيخ القليوبي، وحاشية الشيخ حسن المدابغي (ت: 1170هـ)، وحاشية الشيخ الأجهوري المسماة «منحة الأحباب» فرغ من تأليفها سنة 1042هـ، وحاشية الشيخ يحيى بن شرف الشامي، وغيرها من الحواشي.
6- منهج الطلاب، متن في فقه الشافعية، وهو مختصر لمنهاج الطالبين للإمام النووي، وهو متن محكم متين، طبع طباعة حجرية بالقاهرة سنة 1287هـ ثم بمطبعة بولاق سنة 1285هـ ثم بها أيضًا 1294هـ وتكرر طبعه مع شرحه الآتي.
7- فتح الوهاب بشرح منهج الطلاب. شرح على متنه السابق. وقد اعتنى به العلماء أيما عناية وتناولوه بالإقراء والتدريس وظل من عمد تدريس المذهب الشافعي في الأزهر سنين طوالا، وكتبوا عليه الحواشي الرائقة والتحريرات الفائقة، فمنها حاشية الشيخ شهاب الدين أحمد عميرة البرلسي وأجل تلامذته شهاب الدين أحمد بن قاسم العبادي، وحاشية الشيخ عبد البر الأجهوري، وحاشية العلامة أبي الضياء نور الدين علي الشبراملسي، وحاشية الشيخ شمس الدين محمد الأطفيحي، وحاشية العلامة سليمان البجيرمي المسماة التجريد لنفع العبيد، وحاشية الشيخ البراوي المسماة نتائج الألباب على شرح منهج الألباب، وحاشية الشيخ البرماوي، وحاشية العلامة الشيخ محمد الجوهري الكبير علقها مما سمعه من شيخه العلامة شمس الدين الشوبري وأخيه، وحاشية الإمام سليمان الجمل المسماة فتوحات الوهاب، وحاشية العلامة محمد بن يحيى بن علي الخباز، وحاشية العلامة نور الدين علي الزيادي، وحاشية الشيخ ناصر الدين الطبلاوي، وغيرها من الحواشي. وقد طبع الكتاب في جزأين بالمطبعة الميمنية بالقاهرة سنة 1305هـ وعلى هامشها متن منهج الطلاب، ثم بها أيضًا سنة 1315هـ مع تقريرات للسيد مصطفى الذهبي المسمى «الرسالة الذهبية في المسائل الدقيقة المنهجية» ثم بها ثالثا سنة 1323هـ. وطبع مع حاشية الشيخ الجمل في خمسة مجلدات بالمطبعة الميمنية أيضًا سنة 1305هـ، وطبع مع حاشية البجيرمي بمطبعة شاهين بالقاهرة سنة 1280هـ في ثلاثة مجلدات، ثم ببولاق سنة 1286هـ في أربعة مجلدات، ثم بها أيضًا عام 1292هـ.
8- أدب القاضي على مذهب الإمام الشافعي.
9- إحكام الدلالة على تحرير الرسالة. شرح فيه الرسالة القشيرية في التصوف. فرغ من تأليفه سنة 893هـ، وقد اعتنى به العلماء عناية فائقة ووقع منهم موقعًا حسنًا، وكتب عليه الشيخ مصطفى بن محمد الصغير العروسي (ت: 1293هـ) -شيخ الجامع الأزهر في وقته- حاشية ماتعة أسماها «نتائج الأفكار القدسية في بيان معاني شرح الرسالة القشيرية» طبعت مع الشرح المذكور بمطبعة بولاق سنة 1290هـ في أربعة أجزاء.
10- الأضواء البهجة في إبراز دقائق المنفرجة. شرح على القصيدة المنفرجة لأبي الفضل يوسف بن محمد التوزري الشهير بابن النحوي، طبع طباعة حجرية بالإسكندرية سنة 1288هـ.
11- بلوغ الأرب بشرح شذور الذهب. شرح على متن شذور الذهب في النحو لابن هشام، فرغ من تأليفه سنة 882هـ، مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
12- لب الأصول. اختصره من جمع الجوامع للإمام ابن السبكي، وهو مختصر محكم متين، طبع بالمطبعة الحسينية بالقاهرة سنة 1327هـ.
13- غاية الوصول بشرح لب الأصول. شرح له على متنه السابق فرغ منه سنة 902هـ، طبع بالمطبعة الميمنية بالقاهرة سنة 1330 هـ.
14- التحفة العلية في الخطب المنبرية.
15- تحفة نجباء العصر في أحكام النون الساكنة والتنوين والمد والقصر. مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
16- تلخيص الأزهية في أحكام الأدعية للزركشي.
17- تلخيص أسئلة القرآن وأجوبتها لأبي بكر الرازي.
18- حاشية على شرح المحلي على جمع الجوامع. مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
19- حاشية على التلويح شرح التوضيح في أصول الفقه لسعد الدين التفتازاني، طبعت بالهند طبعة حجرية سنة 1292هـ.
20- حاشية على شرح البهجة لولي الدين بن العراقي.
21- فتح الرحمن بشرح لقطة العجلان وبلة الظمآن للزركشي (ت:794هـ). في أصول الفقه، وقد طبع بمطبعة النيل بالقاهرة سنة 1328هـ، ثم بالمطبعة الأزهرية سنة 1329هـ، ثم بمطبعة مصطفى الحلبي سنة 1355هـ.
22- الدقائق المحكمة في شرح المقدمة، شرح على المقدمة الجزرية في التجويد لشمس الدين بن الجزري (ت: 833هـ). طبعت طبعة حجرية بالقاهرة سنة 1283هـ ثم بالمطبعة الحميدية بالقاهرة سنة 1315هـ ثم توالى طبعها.
23- الزبدة الرائقة في شرح البردة الفائقة. وهو شرح على البردة للبوصيري، مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
24- شرح البسملة والحمدلة.
25- تحفة الباري شرح الجامع الصحيح للبخاري. وهو شرح حافل لصحيح البخاري، طبع بالمطبعة الميمنية بالقاهرة 1326هـ في اثني عشر مجلدًا مع إرشاد الساري للقسطلاني.
26- شرح الأربعين النووية. مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
27- غاية الوصول إلى شرح الفصول. شرح فيه الفصول في علم الفرائض لابن الهائم، ومزج فيه الشرح بالمتن.
28- منهج الوصول إلى تخريج الفصول. شرح آخر له على نفس الكتاب السابق غير أنه لم يمزج فيه بين الشرح والمتن، وهو أبسط من السابق.
29- الفتحة الأنسية لغلق التحفة القدسية. شرح له على منظومة ابن الهائم في الفرائض والمسماة بالتحفة القدسية، وهي غير الكتاب السابق، مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
30- نهاية الهداية في تحرير الكفاية. شرح له على ألفية ابن الهائم المسماة بالكفاية.
31- فتح الباقي بشرح ألفية العراقي. نص عليه غير واحد.
32- فتح الجليل ببيان خفي أنوار التنزيل. حاشية على تفسير البيضاوي، مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
33- فتح رب البرية في شرح القصيدة الخزرجية. شرح على منظومة ضياء الدين الخزرجي الأندلسي في علم العروض، مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
34- فتح الرحمن بشرح رسالة الولي رسلان في التصوف. شرح له على الرسالة الرسلانية للشيخ رسلان الدمشقي، طبع بمطبعة جريدة الإسلام بالقاهرة سنة 1317هـ، ثم طبع بدمشق بعد ذلك.
35- فتح الرحمن بكشف ما يلتبس في القرآن. طبع بمطبعة بولاق على هامش تفسير السراج المنير للخطيب الشربيني ثم طبع بأخرة محققًا تحقيقًا علميًّا لأحد الأساتذة بجامعة الأزهر.
36- فتح الوهاب بشرح الآداب. شرح على رسالة شمس الدين السمرقندي في آداب البحث والمناظرة، فرغ من تأليفه سنة 868هـ، مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
37- فتح العلام بشرح الإعلام بأحاديث الأحكام. مخطوط بالرباط.
38- الفتوحات الإلهية في نفع أرواح الذوات الإنسانية. في التصوف، مخطوط بالمكتبة الأزهرية.
39- اللؤلؤ النظيم في روم التعلم والتعليم. رسالة ضمنها الكلام على العلوم وحدودها وفوائدها وشروط تعلمها، طبع بمطبعة الموسوعات بالقاهرة سنة 1319هـ.
40- المطلع. شرح على إيساغوجي لأثير الدين الأبهري في علم المنطق، فرغ من تأليفه سنة 875هـ، طبع بمطبعة بولاق بالقاهرة سنة 1282هـ، ثم بها سنة 1283هـ، ثم بالمطبعة الحسينية سنة 1328هـ، ثم بالجمالية سنة 1329هـ.
41- المقصد لتلخيص ما في المرشد. لخصه من المرشد في الوقف والابتداء للحسن بن علي العماني. طبع بالمطبعة الكاستيلية بالقاهرة سنة 1286هـ ثم 1291هـ ثم بالمطبعة الشرفية بالقاهرة سنة 1301هـ ثم بمطبعة مصطفى محمد بالقاهرة سنة 1313هـ.
42- المناهج الكافية في شرح الشافية. شرح على الشافية في الصرف لابن الحاجب، طبع بالآستانة سنة 1310هـ في مجلدين.

وفاته:
    كانت وفاته -رضي الله تعالى عنه- يوم الأربعاء ثالث شهر ذي الحجة -وقيل: ذي القعدة ولعل الأول أصح؛ لأن قائله شاهد عيان وهو ابن إياس في بدائع الزهور- والجمهور على أنها كانت سنة 926 هـ، عن مائة وثلاث سنوات، وغسل في صبيحة يوم الخميس، وكفن وحمل ضحوة النهار ليصلى عليه بالجامع الأزهر في محفل من قضاة الإسلام، والعلماء، والفضلاء، وخلائق لا يحصون، واجتمع بالجامع الأزهر وحوله جم غفير اغتنامًا للصلاة عليه، وقاربوا أن يدخلوا به وإذا برسل ملك الأمراء يحمله إلى سبيل أمير المؤمنين ليظفر بالصلاة عليه، وكان الشيخ عبد الوهاب الشعراني قد رأى قبل موته منامًا وقصه عليه، وكان الشيخ قد كاشفه به قبل أن يخبره حيث قال له يومًا، وهو بين يديه يطالع له في شرح البخاري: قف واذكر لي ما رأيت في هذه الليلة، فقال له: رأيت أني معكم في مركب، وأنت جالس عن يسار الإمام الشافعي، فقلت لي: سلم على الإمام، فسلمت عليه، ودعا لي والمركب مقلعة في بحر مثل عباب النيل، ورأيت المركب كلها مفروشة بالسندس الأخضر وكذلك القلع والحبال كلها حرير أخضر ومتكآت خضر، فلا زلنا مقلعين حتى انتهينا إلى جنينة عظيمة أصولها في ساحل البحر، وثمارها مدلاة من شراريف الحائط. قال: وطلعت أنا من المركب إلى البستان، فرأيت حورًا حسانًا يجنين من الزعفران في قفاف بيض على رؤوسهن كل قمعة من الزعفران قدرها في الجرم إسباطة البلح. فاستيقظت. فقال له شيخ الإسلام زكريا. إن صح منامك، فإني سوف أدفن بالقرب من الإمام الشافعي، وكان حاضرًا بالمجلس حينئذ الشيخ جمال الدين الصافي، والشيخ أبو بكر الظاهري، فلما توفي شيخ الإسلام زكريا فتحوا له فسقية في باب النصر، فقال الشيخ جمال الدين الصافي للشعراني: أين رؤياك؟ قال: فقلت له: إن الشيخ قال: إن صحت رؤياك. قال: فبينما نحن كذلك، وقد كفن الشيخ، وما بقي إلا حمله جاء قاصد ملك الأمراء خاير بيك، فقال: إن ملك الأمراء ضعيف، ولا يستطيع أن يأتي إلى باب النصر، ويريد أن تحملوه إلى سبيل المؤمنين ليصلى عليه، فحمل إلى الرميلة، وصلي عليه هناك، فلما صلوا عليه قال ملك الأمراء: ادفنوه عند الإمام الشافعي -رضي الله تعالى عنه- ثم حمل نعشه ملك الأمراء وغيره، ومشى أمامه الأمير جانم الحمزاوي، والقضاة، والعلماء، والأمراء، والخاص، والعام. وكانت جنازته مشهودة ما رأيت أكثر خلقًا منها، ودفن بالقرافة الصغرى بتربة الشيخ نجم الدين الخويشاتي بقرب قبر الإمام الشافعي في فسقية جديدة أنشأها القاضي شرف الدين -قريب بن أبي المنصور- لنفسه -رحمه الله تعالى- وصلي عليه صلاة الغائب بالجامع الأموي بدمشق.
ورثاه بعضهم فقال:
 

قضى زكريا نحبه فتفجرت عليه عيون النيل يوم حمامه
لتعلم أن الدهر راح إمامه وما الدهر يبقى بعد فقد إمامه
سقى الله قبرًا ضمه مزن صيب عليه مدى الأيام سح غمامه

ومدحه القاضي بهاء الدين محمد بن يوسف بن أحمد فقال:
 

ليس قلبي بسقم جفنيه يقوى فضعيفان يغلبان قويا
فخلاصي من الغرام عزيز وسلوي خلصت منه نجيا
فعسى ذكر رحمة من إلهي لي في حب عبده زكريا
شافعي الزمان قاضي القضاة قد تلقى الحكم العزيز وليا
هو شيخ الإسلام، وهو إمام كان يقتدى به مهديا
قمع الله حين آتاه حكمًا كل من كان ظالمًا مقضيا
ملأ القلب هيبةً وجلالا وعيون الورى جمالا مليا
وله العلم حلة وشعار ولهذا في المجد أضحى سنيا
عالما عاملا جليلا جميلا خاشعًا ناسكًا عزيزًا أبيا
عابدًا زاهدًا إمامًا كبيرًا محسنًا مخلصًا كريمًا سريا
أمة قانتًا حنيفًا منيبًا خاضعًا مخبتًا وفيًّا صفيا
ملأ الخافقين في العلم حتى سار عنه معنعنًا مرويا
هو ممن يتلى الكتاب عليهمو فيخرون سجدًا وبكيا
ولهذا قد حل من كل حال ومقام سام مكانًا عليا


مصادر الترجمة:
1- الضوء اللامع (3/234- 238).
2- بدائع الزهور (3/1210، 1211).
3- البدر الطالع ( 1/175، 176).
4- النور السافر (120- 124).
5- الكواكب السائرة (1/196- 207).
6- شذرات الذهب (10/ 186- 188).
7- الخطط التوفيقية (12/62، 63).
8- فتح الباري بذكر ما اختص الله به الشيخ زكريا الأنصاري، لمراد بن يوسف الرومي الأزهري، مخطوط بالمكتبة الأزهرية.

الرئيسة عن الدار طلب فتوى خريطة الموقع آراء ومـقـتـرحــات اتصل بنا