8 محرم 1440 هـ   -  18 سبتمبر 2018 م
الرئيسة  >> الفتاوى >> معاملات مالية  >> الوقف 

إعادة بناء مسجد مع تغيير بعض معالمه

 سأل سائلٌ بما صورته: مسجد عتيق، لا نعلم من بناه، ولا نعلم أهو مبني في ملك رجل معين أو بناه أهل المحِلة فيما يسمى خراج البلد، وقد هدمه أهل المحلة لبنائه أحكم، فاقتضى الحال تغيير نظام بنائه؛ وذلك لأن بناءه كان بحيث كانت ميضأته ومراحيضه جهة الشمال وكان المسجد جهة الجنوب، ومعلوم أن ذلك الوضع غير مقبول لدى مصلحة الصحة، وبذلك لو أعيد على ما كان عليه منعت من ذلك الصحة، فهل بذلك يباح تغيير معالمه الأولى، ولو اقتضى التغيير أخذ شيء مما كان مسجدًا وجعله ميضأة ومراحيض -مع العلم بأن لا مندوحة عند إرادة جعله مسجدًا منتفعًا به إلا ذلك- أو لا؟ ولكم الشكر.

الجواب : فضيلة الشيخ عبد المجيد سليم

 اطلعنا على هذا السؤال، ونفيد بأن بعض الفقهاء أجاز تأجير قطعة من المسجد إذا احتاج للعمارة الضرورية وليس هناك ما يعمر به، وبعضهم منع ذلك، وقد اختار الخير الرملي في "فتاواه" القول الأول.

وعلى هذا إذا لم يمكن بناء المسجد المذكور على حالته الأولى ولا الانتفاع به إلا بتنفيذ ما رأته مصلحة الصحة جاز بناؤه بالصفة التي أشارت بها هذه المصلحة؛ لأن ضرورة الانتفاع به تقضي بذلك، قياسًا على ما اختاره الخير الرملي من جواز تأجير قطعة من المسجد عند الضرورة؛ ويؤيد ذلك القاعدة المشهورة: "إذا اجتمع ضرران قُدِّم أخفُّهما"، هذا ما ظهر لنا.
والله سبحانه وتعالى أعلم.
Feedback