9 رمضان 1439 هـ   -  25 مايو 2018 م
الرئيسة  >> الفتاوى >> مجتمع وأسرة  >> الطلاق 

ادعاء بطلاق

 يقول السائل: إنه تزوج فتاة وأنجب منها طفلين، وبعد إنجابهما سافر إلى الخارج للعمل، ويقرر أنه كان يعود إلى بلدته وأسرته كل عام ويقيم مع أسرته شهرين في كل عام، وبعد أن عاد إلى بلده نهائيًا، وقرر عدم السفر وقضى مع زوجته في المنزل أسبوعًا عاشا فيه حياةً طبيعية، وإذ بالزوجة تخبره بأنها محرَّمة عليه وتدَّعي أنه طلَّقها ما يزيد عن ثلاث طلقات منذ فترةٍ بعيدة.
علمًا بأن السائل يقرر أنه لم يحدث ما تنسبه إليه الزوجة، ولكن والدها قام بإقناعه بتركها عدة أيام على سند أنها تعاني من حالة نفسية، ولكنه قام بتغيير كالون الشقة ومنعه من دخول المنزل، ويقرر السائل أنه يقطع ويجزم بأنه لم يطَّلِق زوجتَه ولم يصدر منه ما تدعيه. ويطلب السائل بيان الحكم الشرعي.

الجواب : فضيلة الدكتور نصر فريد واصل

 إذا كان الحال كما ورد بالسؤال من أن الزوج -السائل- لم يطلق زوجته على سبيل القطع واليقين، وأن والدها قام بتغيير كالون الشقة ومنعه من دخول منزله: فإذا ما ثبت أن الزوج -السائل- لم يطلق زوجته لا بالقول ولا بالكتابة؛ فتكون العلاقة الزوجية ما زالت قائمة بينهما، وعلى الزوجة وعلى من يدَّعي خلاف ذلك أن يثبتوا صحَّةَ ما يدَّعونه أمام القضاء.
وأما ما يقوله السائل بأن والدها قام بتغيير كالون الشقة ومنعه من دخول المنزل: فعليه إثبات ذلك أيضًا أمام القضاء؛ لأنه هو الجهة المختصَّةُ بالتحقيق والإثبات والفصل في المنازعات في مثل هذه الحالات التي تحتاج إلى الدليل القاطع بالمستندات والشهود.
ومما ذُكِرَ يعلم الجواب عما جاء بالسؤال إذا كان الحال كما ورد به.
والله سبحانه وتعالى أعلم.

Feedback