14 صفر 1440 هـ   -  23 اكتوبر 2018 م
الرئيسة  >> بيانات  >> مفتي الجمهورية في برنامج "مع ا ... 

مفتي الجمهورية في برنامج "مع المفتي" المذاع على "قناة الناس": - مصطلح الجهاد الحقيقي تمَّت سرقته على يد الجماعات الإرهابية بإساءة فهمه واستخدامه

مفتي الجمهورية في برنامج

 قال الأستاذ الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية: "إن مصطلح الجهاد الحقيقي تمت سرقته على يد الجماعات الإرهابية بإساءة فهمه واستخدامه".

جاء ذلك في الحوار اليومي الرمضاني في برنامج "مع المفتي" المُذاع على "قناة الناس" الذي يقدِّمه الإعلامي شريف فؤاد، مضيفًا فضيلته أن الجهاد مصطلح إسلامي له مفهومه الواسع؛ فهو يطلق على مجاهدة النفس والهوى والشيطان، ويطلق على قتال العدو الذي يُراد به دفعُ العدوان وردعُ الطغيان، ويطلَق على الحجِّ، ويطلَق على قول الحقِّ في موضعه وفق الضوابط الشرعية، كما يطلق على عمارة الأرض والسعي في الخير ونشر الرحمة والسلام والوئام.

وأضاف مفتي الجمهورية أن جماعات التطرف والعنف اختزلت مفهوم "الجهاد" في القتال معتبرين أنه مقصود في نفسه مع ترسيخهم المشبوه أن الأصل في المعاملة بين المسلمين وغير المسلمين هي الحرب والقتل، مرددين لتمويه أهدافهم الخبيثة جملةً من الدعاوي المرجفة التي يخدعون بها الناس؛ كقولهم: "الجهاد الآن فريضة معطَّلة أو غائبة"، وترويجهم بأن "ما يقومون به من التفجيرات والأعمال الانتحارية هو بمنزلة إحياء لفرض الجهاد الإسلامي، وقد غفلوا عن أن الجهاد مفعَّل دومًا وعلى مر العصور وغير معطَّل، بل تناسوا أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم سَمَّى القتالَ "جهادًا أصغر"، وجعل مجاهدة الهوى والنفس هو "الجهاد الأكبر".

ولفت فضيلة المفتي النظر إلى أن حياة المسلم كلها جهادٌ: في عبادته لله تعالى، وعمارته للأرض، وتزكيته للنفس. والادِّعاءُ بأنَّ مفهوم الجهاد في الإسلام مقصور على الحرب والقتال فقط هو ادِّعاءٌ مخالفٌ للحقيقة، وهذا الادِّعاء هو المطية التي يركبها المُرجِفُون والمتطرفون في سوء فهمهم للإسلام، مع أن منهج الإسلام بعيد عن أفعالهم المنكرة وإفسادهم في الأرض الذي يريدون إلصاقه بالجهاد، والجهاد منه بريء.

وشدد فضيلته على أن هذه الأفعال التي يفعلها المتطرفون باسم الجهاد والدعوة إليه تعد من كبائر الذنوب؛ لأنها سفك للدم الحرام وقتل لنفوس الأبرياء من المسلمين وغير المسلمين التي حرم الله تعالى قتلها إلا بالحق.

وأوضح فضيلة المفتي أن هذه الأفعال منافية لمقاصد الشرع الشريف الكلية؛ فقد جاء الشرع مؤكِّدًا على وجوب المحافظة على المقاصد الشرعية للمسلم وغير المسلم، بل أفعال هؤلاء الإرهابيين مخالفة لمبادئ السلام والرحمة، فلو تأثر هؤلاء بعبادتهم لاستيقنوا قيمة الرحمة والسلام المتكررة في كل عبادات المسلمين.

وأكَّد فضيلته أن الجهاد في معناه الحقيقي هو طريق لتحقيق السلم والعمران وليس القتال والعنف كما يتصور بعض ضعاف العقول، وبالغوص في معانيه فإنه ينبئ عن حقيقة الإسلام ذاتها التي تقوم على أسس ثابتة وهي الإيمان والأخلاق والعمل، التي هي المعاني الحقيقية للجهاد، فنستطيع أن نجاهد من خلالها لنصل إلى العمران ثم إلى السلام، فالجهاد فقه للحياة بمفهومه الشامل.

وأشار مفتي الجمهورية إلى أن هؤلاء المخربين غير مدركين لوقائع الأحوال دينيًّا وحربيًّا وسياسيًّا واجتماعيًّا، التي تراعي المآلات والمصالح والمفاسد المتعلقة بالاعتبارات الإقليمية والمعاهدات الدولية ومعرفة موازين القوى العالمية.

واختتم فضيلته حواره بأن إعلان الحرب حق ثابت لولي الأمر فقط لا ينازعه فيه غيره باتفاق العلماء، فلا يحق لأي جماعة أو أفراد إعلان الجهاد، ومن يعلنه منهم فهو إعلان للقتال على مفاهيم الدين والحياة.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية 13-6-2018م

Feedback