من هو نبيك؟


هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ابن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم.
إن من المهم لكل مسلم أن يعلم اسم نبيه الكريم ونسبه صلى الله عليه وسلم، وكذلك علينا أن نُعَلِّم هذا أبناءنا في مراحل عمرهم الأولى حتى تتوثق صلتهم بالحبيب الشفيع صلوات الله وسلامه عليه.

وقد أورد العلماء نسب النبي صلى الله عليه وسلم إلى جده العشرين فقالوا هو سيدنا: «محمد بن عبد الله، بن عبد المطلب، بن هاشم، بن عبد مناف، بن قُصي، بن كِلاب، بن مُرَّة، بن كَعْب، بن لؤي، بن غالب، بن فِهْر، بن مالك، بن النَّضْر، بن كِنانة، بن خُزيمة، بن مُدْرِكة، بن إلياس، بن مُضَر، بن نِزار، بن مَعَدّ، بن عدنان»، قال الذهبي: «وعدنان من ولد إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام بإجماع الناس».

وكان عبد الله والد النبي صلى الله عليه وسلم أحب أبناء عبد المطلب إليه، وقد فداه بمائة من الإبل بسبب نذر كان قد نذره أنه إن رزق بعشرة من الولد يمنعونه سيذبح أحدهم فلما هَمَّ بهذا وأقرع بين أولاده خرجت القرعة على عبد الله فمنعته قريش وذبح مكانه الإبل؛ ولذا فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن الذبيحين إسماعيل عليه السلام والذي فداه ربه بذبح عظيم، وعبد الله الذي فداه أبوه بمائة من الإبل.

وأُمُّهُ صلى الله عليه وسلَّم هي السيدة آمنة بنت وهب بن عبد مناف، وهي أفضل نساء قريش وبنت سيد بني زُهرة.
إن رسولنا الأكرم صلى الله عليه وسلم خيارٌ من خيارٍ اصطفاه ربه وحفظه في الأرحام الطاهرة حتى مولده الشريف قال تعالى: ﴿وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ﴾[الشعراء: 219] قال ابن عباس: أي في أصلاب الآباء، آدم ونوح وإبراهيم حتى أخرجه نبيًّا [تفسير القرطبي]، ومما يدل على ذلك أيضًا ما ورد عن واثلة بن الأسقع أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم» [صحيح مسلم].

وللحبيب صلى الله عليه وسلم أسماء عديدة منها ما رواه البخاري عن جبير بن مطعم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن لي خمسة أسماء؛ أنا محمد، وأحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب».

وكان عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم سيد قريش وأشرفهم نسبًا وأعظمهم هيبة، وقد وقعت له حادثتان شهيرتان الأولى حفر بئر زمزم، والثانية قصة الفيل وما كان بينه وبين أبرهة، وكان له عشرة من البنين هم والد النبي صلى الله عليه وسلم، وأعمام وهم: الحارث، والزبير، وأبو طالب، وعبد الله، وحمزة، وأبو لهب، والغيداق، والمقوم، وضرار، والعباس، وست من البنات، وهن: أم الحكيم، وبرة، وعاتكة، وصفية، وأروى، وأميمة. [سيرة ابن هشام].
 

اقرأ أيضا

من هو نبيك؟


هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ابن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم.
إن من المهم لكل مسلم أن يعلم اسم نبيه الكريم ونسبه صلى الله عليه وسلم، وكذلك علينا أن نُعَلِّم هذا أبناءنا في مراحل عمرهم الأولى حتى تتوثق صلتهم بالحبيب الشفيع صلوات الله وسلامه عليه.

وقد أورد العلماء نسب النبي صلى الله عليه وسلم إلى جده العشرين فقالوا هو سيدنا: «محمد بن عبد الله، بن عبد المطلب، بن هاشم، بن عبد مناف، بن قُصي، بن كِلاب، بن مُرَّة، بن كَعْب، بن لؤي، بن غالب، بن فِهْر، بن مالك، بن النَّضْر، بن كِنانة، بن خُزيمة، بن مُدْرِكة، بن إلياس، بن مُضَر، بن نِزار، بن مَعَدّ، بن عدنان»، قال الذهبي: «وعدنان من ولد إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام بإجماع الناس».

وكان عبد الله والد النبي صلى الله عليه وسلم أحب أبناء عبد المطلب إليه، وقد فداه بمائة من الإبل بسبب نذر كان قد نذره أنه إن رزق بعشرة من الولد يمنعونه سيذبح أحدهم فلما هَمَّ بهذا وأقرع بين أولاده خرجت القرعة على عبد الله فمنعته قريش وذبح مكانه الإبل؛ ولذا فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم ابن الذبيحين إسماعيل عليه السلام والذي فداه ربه بذبح عظيم، وعبد الله الذي فداه أبوه بمائة من الإبل.

وأُمُّهُ صلى الله عليه وسلَّم هي السيدة آمنة بنت وهب بن عبد مناف، وهي أفضل نساء قريش وبنت سيد بني زُهرة.
إن رسولنا الأكرم صلى الله عليه وسلم خيارٌ من خيارٍ اصطفاه ربه وحفظه في الأرحام الطاهرة حتى مولده الشريف قال تعالى: ﴿وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ﴾[الشعراء: 219] قال ابن عباس: أي في أصلاب الآباء، آدم ونوح وإبراهيم حتى أخرجه نبيًّا [تفسير القرطبي]، ومما يدل على ذلك أيضًا ما ورد عن واثلة بن الأسقع أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم» [صحيح مسلم].

وللحبيب صلى الله عليه وسلم أسماء عديدة منها ما رواه البخاري عن جبير بن مطعم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن لي خمسة أسماء؛ أنا محمد، وأحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي، وأنا العاقب».

وكان عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم سيد قريش وأشرفهم نسبًا وأعظمهم هيبة، وقد وقعت له حادثتان شهيرتان الأولى حفر بئر زمزم، والثانية قصة الفيل وما كان بينه وبين أبرهة، وكان له عشرة من البنين هم والد النبي صلى الله عليه وسلم، وأعمام وهم: الحارث، والزبير، وأبو طالب، وعبد الله، وحمزة، وأبو لهب، والغيداق، والمقوم، وضرار، والعباس، وست من البنات، وهن: أم الحكيم، وبرة، وعاتكة، وصفية، وأروى، وأميمة. [سيرة ابن هشام].
 

اقرأ أيضا

مواقيت الصلاة

الفـجــر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
;