السيدة حفصة بنت عمر رضي الله عنهما

 هي أم المؤمنين السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما بن نُفَيْل بن عبد العزَّى بن رياح بن عبد الله بن قُرْط بن عدي بن كعب بن لؤي، ويجتمع نسبها مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في كعب بن لؤي.
وأمها زينب بنت مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح، أخت عثمان بن مظعون رضي الله عنه.
وُلِدَت السيدة حفصة رضي الله عنها وقريش تبني البيت، قبل مبعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخمس سنين، جاء ذلك عن عمر رضي الله عنه.
وبناء الكعبة كان لخمسٍ وثلاثين سنة من مولده صلى الله عليه وآله وسلم؛ حيث قامت قريش ببنائها، فقبل بعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخمس سنين جرف مكة سيل عرم، أوشكت الكعبة منه على الانهيار، فاضطرت قريش إلى تجديد بنائها؛ حرصًا على مكانتها.
والسيدة حفصة أختٌ شقيقةٌ لسيدنا عبد الله بن عمر رضي الله عنهم وأسنّ منه؛ قال الحافظ ابن حجر: وكان مولده في السنة الثانية أو الثالثة من المبعث؛ لأنه ثبت أنه كان يوم بدر بن ثلاث عشرة سنة وكانت بدر بعد البعثة بخمس عشرة سنة.
وكانت السيدة حفصة رضي الله عنها قبل زواجها من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم متزوجة من خُنَيْس بن حذافة بن عدي السهمي رضي الله عنه، هاجر خُنيس إلى الحبشة في الهجرة الأولى سنة خمسة من الهجرة.
ولم تذكر المصادر هجرة السيدة حفصة معه ولعلَّها بقيت بمكة، ثم عاد إليها، ثم هاجر بعد ذلك هو وزوجه السيدة حفصة رضي الله عنها من مكة إلى المدينة، فهي من المهاجرات.
وشهد خُنَيس مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بدرًا وأصيب فيها، ثم توفي بعد ذلك بسبب جرحه في المدينة المنورة، وقيل: لم تكن غزوة بدر بل كانت غزوة أحد، على خلافٍ بين المؤرخين، ولا عقب له من زوجه حفصة رضي الله عنها.
ولما تأيَّمت السيدة حفصة رضي الله عنها ذكرها عمر لأبي بكر رضي الله عنهما وعرضها عليه فسكت أبو بكر ولم ينطق بكلمة، فغضب من ذلك عمر، ثم عرضها على عثمان حين ماتت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقال عثمان: ما أريد أن أتزوج اليوم. فانطلق عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فشكا إليه عثمان وأخبره بعرضه حفصة عليه فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «يتزوَّج حفصة من هو خير من عثمان، ويتزوج عثمان من هي خير من حفصة».
ثم خطبها إلى عمر فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلقي أبو بكر عمر بن الخطاب رضي الله عنهما فقال له: لا تجد عليَّ في نفسك فإنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان ذكر حفصة، فلم أكن لأفشي سِرَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولو تركها لتزوجتها.
وقيل: بأنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم تزوجها سنة اثنتين أو ثلاث من الهجرة، ثم طلقها، ولما طلقها نزل عليه الوحي يقول: راجع حفصة فإنها صوامة قوامة وأنها زوجتك في الجنة فراجعها.
رُوي لها ستون حديثًا، أخرج البخاري منها ثلاثة.
ماتت أم المؤمنين السيدة حفصة رضي الله عنها في جمادى الأولى سنة إحدى وأربعين من الهجرة.
وقيل: توفيت في شعبان سنة خمس وأربعين، وصلى عليها مروان بن الحكم، وهو يومئذ عامل على المدينة.

اقرأ أيضا

السيدة حفصة بنت عمر رضي الله عنهما

 هي أم المؤمنين السيدة حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما بن نُفَيْل بن عبد العزَّى بن رياح بن عبد الله بن قُرْط بن عدي بن كعب بن لؤي، ويجتمع نسبها مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في كعب بن لؤي.
وأمها زينب بنت مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح، أخت عثمان بن مظعون رضي الله عنه.
وُلِدَت السيدة حفصة رضي الله عنها وقريش تبني البيت، قبل مبعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخمس سنين، جاء ذلك عن عمر رضي الله عنه.
وبناء الكعبة كان لخمسٍ وثلاثين سنة من مولده صلى الله عليه وآله وسلم؛ حيث قامت قريش ببنائها، فقبل بعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بخمس سنين جرف مكة سيل عرم، أوشكت الكعبة منه على الانهيار، فاضطرت قريش إلى تجديد بنائها؛ حرصًا على مكانتها.
والسيدة حفصة أختٌ شقيقةٌ لسيدنا عبد الله بن عمر رضي الله عنهم وأسنّ منه؛ قال الحافظ ابن حجر: وكان مولده في السنة الثانية أو الثالثة من المبعث؛ لأنه ثبت أنه كان يوم بدر بن ثلاث عشرة سنة وكانت بدر بعد البعثة بخمس عشرة سنة.
وكانت السيدة حفصة رضي الله عنها قبل زواجها من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم متزوجة من خُنَيْس بن حذافة بن عدي السهمي رضي الله عنه، هاجر خُنيس إلى الحبشة في الهجرة الأولى سنة خمسة من الهجرة.
ولم تذكر المصادر هجرة السيدة حفصة معه ولعلَّها بقيت بمكة، ثم عاد إليها، ثم هاجر بعد ذلك هو وزوجه السيدة حفصة رضي الله عنها من مكة إلى المدينة، فهي من المهاجرات.
وشهد خُنَيس مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بدرًا وأصيب فيها، ثم توفي بعد ذلك بسبب جرحه في المدينة المنورة، وقيل: لم تكن غزوة بدر بل كانت غزوة أحد، على خلافٍ بين المؤرخين، ولا عقب له من زوجه حفصة رضي الله عنها.
ولما تأيَّمت السيدة حفصة رضي الله عنها ذكرها عمر لأبي بكر رضي الله عنهما وعرضها عليه فسكت أبو بكر ولم ينطق بكلمة، فغضب من ذلك عمر، ثم عرضها على عثمان حين ماتت رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقال عثمان: ما أريد أن أتزوج اليوم. فانطلق عمر إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فشكا إليه عثمان وأخبره بعرضه حفصة عليه فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «يتزوَّج حفصة من هو خير من عثمان، ويتزوج عثمان من هي خير من حفصة».
ثم خطبها إلى عمر فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلقي أبو بكر عمر بن الخطاب رضي الله عنهما فقال له: لا تجد عليَّ في نفسك فإنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان ذكر حفصة، فلم أكن لأفشي سِرَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولو تركها لتزوجتها.
وقيل: بأنَّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم تزوجها سنة اثنتين أو ثلاث من الهجرة، ثم طلقها، ولما طلقها نزل عليه الوحي يقول: راجع حفصة فإنها صوامة قوامة وأنها زوجتك في الجنة فراجعها.
رُوي لها ستون حديثًا، أخرج البخاري منها ثلاثة.
ماتت أم المؤمنين السيدة حفصة رضي الله عنها في جمادى الأولى سنة إحدى وأربعين من الهجرة.
وقيل: توفيت في شعبان سنة خمس وأربعين، وصلى عليها مروان بن الحكم، وهو يومئذ عامل على المدينة.

اقرأ أيضا

مواقيت الصلاة

الفـجــر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
;