مدى إمكانية الاعتماد على توقيت القاهرة ليكون أساسًا ثابتًا لتوقيت القدس الشريف

مدى إمكانية الاعتماد على توقيت القاهرة ليكون أساسًا ثابتًا لتوقيت القدس الشريف

اطلعنا على الطلب المقيد برقم 399 سنة 1981م والمتضمن: قد جاء به في الوقت الذي نعيد النظر في التوقيت الدهري لمواقيت الصلاة المعمول به في مدينة القدس ليقوم على أسس علمية فلكية. نرجو التكرم بالإجابة عما يلي:

1- بيان الفارق الزمني بين مدينة القدس والقاهرة، علما أننا لاحظنا تضاربا في التوقيت بين عاصمة عربية وأخرى.

2- هل يمكننا الاعتماد على توقيت القاهرة كأساس ثابت لتوقيت القدس؟ ونرجو أن تكون الإجابة على صفحات مجلة منبر الإسلام أو بالبريد أو بكليهما.

إن المواقيت الشرعية للصلوات نزل بها جبريل -عليه السلام- وبينها بالعلامات الطبيعية الواردة في الأحاديث الشريفة التي رواها أصحاب السنن في كتاب مواقيت الصلاة، وعلى تلك العلامات جرى تحديد أوقات الصلوات حسابيا والعمل بالحساب في هذا أمر قال به جمهور فقهاء المسلمين لم يخالف إلا قول شاذ لا يلتفت إليه، ولما كانت الحسابات الفلكية لمواقيت الصلوات لها أصول وقواعد وجب الرجوع فيها إلى أهل الخبرة بها، بهذا قال الفقهاء كما يرجعون في كل واقعة إلى أهل الخبرة بها فيأخذون بقول أهل اللغة في معاني ألفاظ القرآن الكريم والحديث الشريف، وبقول الطبيب في الإفطار في شهر رمضان وغير هذا من الواقعات، لما كان ذلك وكانت مواقع البلدان والأقطار مختلفة متفاوتة على سطح الأرض تبعا لاختلاف الموقع بالنسبة لخطوط الطول وخطوط العرض وارتباط الحساب الفلكي الصحيح بذلك وبغيرها من العوامل العلمية والواقعية. لما كان ذلك فقد استرشدنا في الإجابة برأي أهل الخبرة في جمهورية مصر العربية القائمين على حساب مواقيت الصلوات وإصدار التقاويم في الهيئة المصرية العامة للمساحة، وكان نص الرد الوارد من السيد الدكتور رئيس مجلس إدارة الهيئة بالكتاب المؤرخ 24/ 12/ 1981 ما يلي:

"السيد الأستاذ صاحب الفضيلة مفتي جمهورية مصر العربية تحية طيبة وبعد: أتشرف بالإحاطة أنه بناء على المحادثة التليفونية مع فضيلتكم بخصوص الإجابة عن السؤال: عما إذا كان من الممكن الاعتماد على توقيتات الصلاة في القاهرة كأساس ثابت لاستنتاج توقيتات القدس، أرجو التفضل بالإحاطة بأن هذا غير ممكن؛ نظرا لتغير العناصر التي تستخدم في حساب مواقيت الصلاة في القاهرة والقدس بطريقة غير منتظمة. هذا وأرجو أن أؤكد لفضيلتكم أنه حرصا من الهيئة على تيسير قيام جموع المسلمين في مختلف البلاد بنتائج التوقيتات الإسلامية على مدار السنة[،،،]. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته". وإذا كان ذلك وكان البادي من أقوال أهل الخبرة بالحسابات الفلكية أنه يتعذر علميا تحديد الفارق الزمني بين مدينة القاهرة ومدينة القدس في مواقيت الصلاة لم يجز الاعتماد على توقيت القاهرة كأساس ثابت لتوقيت القدس، ووجب أن تحدد حسابيا مواقيت للقدس خاصة وفقا للأسس والعناصر التي تستخدم في حساب مواقيت الصلاة بالنسبة لموقعها على أرض الله.

هذا وكان من الحتم تبعا لاختلاف خطوط الطول والعرض بالنسبة لكل جهة مع العناصر الأخرى اللازمة التي تختلف من مكان إلى مكان كان من الحتم أن تقع فروق في التوقيت بين عاصمة عربية وأخرى ولا تعتبر هذه الفروق تضاربا؛ لأنها نتيجة لاختلاف المواقع وخطوط الطول والعرض. ونرسل للسيد السائل مع هذا بيانات بأوقات الصلاة لمدينة القدس أجريت حسابيا بمعرفة الهيئة المصرية العامة للمساحة طوال أيام عام 1402 هجرية للعمل بها.

والله سبحانه وتعالى أعلم.

 

اقرأ أيضا