الرئيسية >المركز الإعلامي > مفتي الجمهورية يستقبل السفير الهندي لبحث الاستفادة من تجربة الدار في مواجهة التطرف

مفتي الجمهورية يستقبل السفير الهندي لبحث الاستفادة من تجربة الدار في مواجهة التطرف

مفتي الجمهورية يستقبل السفير الهندي لبحث الاستفادة من تجربة الدار في مواجهة التطرف

استقبل فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية- في مكتبه ظهر اليوم السيد سانجاي باتا تشاريا -السفير الهندي بالقاهرة- لبحث الاستفادة من تجربة دار الإفتاء في مواجهة التطرف.

حيث أكد مفتي الجمهورية -خلال اللقاء- على أن مصر تسير بخطة ثابتة نحو الاستقرار والتنمية، بعد استكمال خارطة الطريق، بانتخاب مجلس النواب.

وأشار فضيلته إلى عمق العلاقات بين مصر والهند، والتي تتسم بالخصوصية والتميز على كافة المستويات، متمنيًا مزيدًا من التعاون الدائم والمستمر بين البلدين.

وأضاف فضيلته أن مصر خطت خطوات كبيرة في محاربة الفكر المتطرف، وأن دار الإفتاء استشعرت خطورة التطرف فأنشأت مرصدًا يرصد الأفكار المتطرفة ويقوم بالرد عليها بطريقة علمية حتى تفكك هذا الفكر المنحرف.

ولفت مفتي الجمهورية إلى أن علماء الدار قاموا بالعديد من الجولات في مختلف دول العالم لتصحيح المفاهيم ونشر صحيح الإسلام في الداخل والخارج ومواجهة التطرف وموجات الإسلاموفوبيا التي انتشرت خاصة في الغرب.

من جانبه قال السفير الهندي: لقد لمسنا في الهند الدور الكبير الذي تقوم به دار الإفتاء المصرية في توعية الجاليات المسلمة في الهند.

وأبدى السفير تطلعه إلى زيارة فضيلة المفتي المرتقبة إلى الهند للوقوف على احتياجات الجالية المسلمة هناك وتقديم الدعم الشرعي اللازم لها، وكذلك الاستفادة من تجربة الدار في مكافحة الأفكار المتطرفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والفضاء الإلكتروني.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٨-٣-٢٠١٦م

اقرأ أيضا

مفتي الجمهورية يستقبل السفير الهندي لبحث الاستفادة من تجربة الدار في مواجهة التطرف

استقبل فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية- في مكتبه ظهر اليوم السيد سانجاي باتا تشاريا -السفير الهندي بالقاهرة- لبحث الاستفادة من تجربة دار الإفتاء في مواجهة التطرف.

حيث أكد مفتي الجمهورية -خلال اللقاء- على أن مصر تسير بخطة ثابتة نحو الاستقرار والتنمية، بعد استكمال خارطة الطريق، بانتخاب مجلس النواب.

وأشار فضيلته إلى عمق العلاقات بين مصر والهند، والتي تتسم بالخصوصية والتميز على كافة المستويات، متمنيًا مزيدًا من التعاون الدائم والمستمر بين البلدين.

وأضاف فضيلته أن مصر خطت خطوات كبيرة في محاربة الفكر المتطرف، وأن دار الإفتاء استشعرت خطورة التطرف فأنشأت مرصدًا يرصد الأفكار المتطرفة ويقوم بالرد عليها بطريقة علمية حتى تفكك هذا الفكر المنحرف.

ولفت مفتي الجمهورية إلى أن علماء الدار قاموا بالعديد من الجولات في مختلف دول العالم لتصحيح المفاهيم ونشر صحيح الإسلام في الداخل والخارج ومواجهة التطرف وموجات الإسلاموفوبيا التي انتشرت خاصة في الغرب.

من جانبه قال السفير الهندي: لقد لمسنا في الهند الدور الكبير الذي تقوم به دار الإفتاء المصرية في توعية الجاليات المسلمة في الهند.

وأبدى السفير تطلعه إلى زيارة فضيلة المفتي المرتقبة إلى الهند للوقوف على احتياجات الجالية المسلمة هناك وتقديم الدعم الشرعي اللازم لها، وكذلك الاستفادة من تجربة الدار في مكافحة الأفكار المتطرفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والفضاء الإلكتروني.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٨-٣-٢٠١٦م

اقرأ أيضا