الرئيسية >المركز الإعلامي > مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية على كمين أمني جنوب العريش

مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية على كمين أمني جنوب العريش

مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية على كمين أمني جنوب العريش

أدان فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام - مفتي الجمهورية - العملية الإرهابية الدنيئة التي نفذها إرهابيون بتفجير كمين أمني جنوب مدينة العريش، والتي أسفرت عن استشهاد 18 شهيدًا، بينهم 4 ضباط.

وأكد مفتي الجمهورية - في بيان له - أن الإرهاب الأسود ما زال يزداد في غيه وضلاله فيسفك الدماء الغالية ويحصد الأرواح الطاهرة، فاستحقوا لعنات الله ورسوله والمؤمنين في الدنيا والآخرة جزاء ما أفسدوا في الأرض.

وأضاف فضيلة المفتي أن أرواح الشهداء الطاهرة التي ارتقت إلى بارئها ستكون خصيمة لجماعات التطرف والإرهاب عند الله يوم القيامة، فقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "أول ما يحكم الله فيه يوم القيامة الدماء".

وقال فضيلته: " إن شهداءنا الأبرار تصحبهم الملائكة وترتقي بهم إلى أعلى الجنان فهم أحياء عند ربهم يرزقون، أما هؤلاء الخوارج الملاعين فتصحبهم اللعنات ودعوات الناس عليهم بالعذاب والهلاك في الدنيا والآخرة".

وتوجه مفتي الجمهورية بخالص عزائه إلى أسر الشهداء الأبرار، داعيًا الله أن يجعلهم في جنات تجري من تحتها الأنهار مع النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله، وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ١٩-٣-٢٠١٦م

اقرأ أيضا

مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية على كمين أمني جنوب العريش

أدان فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام - مفتي الجمهورية - العملية الإرهابية الدنيئة التي نفذها إرهابيون بتفجير كمين أمني جنوب مدينة العريش، والتي أسفرت عن استشهاد 18 شهيدًا، بينهم 4 ضباط.

وأكد مفتي الجمهورية - في بيان له - أن الإرهاب الأسود ما زال يزداد في غيه وضلاله فيسفك الدماء الغالية ويحصد الأرواح الطاهرة، فاستحقوا لعنات الله ورسوله والمؤمنين في الدنيا والآخرة جزاء ما أفسدوا في الأرض.

وأضاف فضيلة المفتي أن أرواح الشهداء الطاهرة التي ارتقت إلى بارئها ستكون خصيمة لجماعات التطرف والإرهاب عند الله يوم القيامة، فقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "أول ما يحكم الله فيه يوم القيامة الدماء".

وقال فضيلته: " إن شهداءنا الأبرار تصحبهم الملائكة وترتقي بهم إلى أعلى الجنان فهم أحياء عند ربهم يرزقون، أما هؤلاء الخوارج الملاعين فتصحبهم اللعنات ودعوات الناس عليهم بالعذاب والهلاك في الدنيا والآخرة".

وتوجه مفتي الجمهورية بخالص عزائه إلى أسر الشهداء الأبرار، داعيًا الله أن يجعلهم في جنات تجري من تحتها الأنهار مع النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله، وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ١٩-٣-٢٠١٦م

اقرأ أيضا