الرئيسية >المركز الإعلامي > مرصد الإفتاء: داعش يحاول تخفيف الضغط عليه، وترامب يستثمر العملية ويجدد الدعوة إلى منع المسلمين من دخول أمريكا

مرصد الإفتاء: داعش يحاول تخفيف الضغط عليه، وترامب يستثمر العملية ويجدد الدعوة إلى منع المسلمين من دخول أمريكا

مرصد الإفتاء: داعش يحاول تخفيف الضغط عليه، وترامب يستثمر العملية ويجدد الدعوة إلى منع المسلمين من دخول أمريكا

 مرصد الإفتاء: عملية أورلاندو استجابة لدعوة العدناني لمقاتلي التنظيم باستهداف أوروبا وأمريكا في رمضان … وترامب أول المستفيدين
مرصد الإفتاء: عملية أورلاندو بددت الأجواء الإيجابية عن الإسلام والمسلمين في أعقاب تشييع جنازة محمد علي كلاي

أدان مرصدُ الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية حادثَ إطلاق النار الإرهابي على ملهًى ليليٍّ، وهو الذي وقع أول من أمس الأحد بولاية فلوريدا بالولايات المتحدة، وأسفر عن مقتل 50 شخصًا على الأقل وإصابة 53 آخرين، مؤكدًا أن الاعتداء على الأنفس جريمة تحرمها كافة الأديان السماوية والأعراف والقوانين الإنسانية.

وأضاف المرصد أن وكالة أعماق التابعة لتنظيم "داعش" أعلنت أن الهجوم نفذه مقاتل من التنظيم، وهذا يؤكد ما حذر منه المرصد في بيان سابق تناول فيه تحليل كلمة أبي محمد العدناني، المتحدث باسم التنظيم، بأن التنظيم يسعى للقيام بعمليات نوعية في أماكن غير تقليدية؛ تلبيةً لدعوته لأنصار التنظيم بالقيام بالعمليات الفردية في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا في شهر رمضان.

وأشار المرصد إلى أن العملية الإرهابية في فلوريدا في هذا التوقيت تهدف إلى التأكيد على أن التنظيم لا يزال قادرًا على القيام بعمليات نوعية في العمق الغربي، حتى مع تعرضه لأعنف ضربات يتعرض لها منذ سيطرته على الموصل والرقة بسوريا والعراق، كما أنه يسعى إلى تخفيف الضغط عن مقاتليه في معاقله برفع المعنويات من خلال تلك العمليات النوعية ذات الأثر الكبير.

وأوضح المرصد أن هذه العملية الإرهابية تصب في صالح الخطاب اليميني المتطرف في الغرب وتدعم الأصوات المتطرفة وتزيد من فرص نجاحهم في الانتخابات المختلفة، وخاصة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، التي يخوضها المرشح اليميني دونالد ترامب، الذي استغل بدوره الحادث في تعظيم شعبيته وكسب المزيد من الأصوات وإثبات صحة موقفه من الإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد جدد المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب دعوته إلى منع المسلمين من دخول الأراضي الأمريكية، وذلك في أعقاب العملية الإرهابية بفلوريدا، حيث قال ترامب بعد ساعات من وقوع الهجوم إنه كان محقًّا بشأن "الإرهاب الأصولي الإسلامي"، وهو ما يؤكد أن تنظيم "داعش" يدعم اليمين المتطرف في الغرب بممارساته الإرهابية التي تضر أشد الضرر بالإسلام والمسلمين هناك، كما أن التيار اليميني المتطرف يدعم بشكل كامل الأيديولوجيات المتطرفة والإرهابية؛ لأنها تصب في الآخر لصالحه وتزيد من شعبيته.

وذكر المرصد أن العملية الإرهابية تأتي في أعقاب تشييع جنازة الملاكم العالمي محمد علي كلاي، التي شهدت عددًا من التصريحات الإيجابية بخصوص الإسلام والمسلمين من قِبل عدد من المسئولين والشخصيات العامة في الولايات المتحدة وأوروبا، وكان لها الأثر الكبير في تصحيح صورة الإسلام لدى الكثير من الدوائر الغربية.

وحذَّر المرصد من تزايد سعار الإسلاموفوبيا بعد هذه الحادثة الإرهابية، وتعرض المسلمين والمراكز الإسلامية ودور العبادة في الولايات المتحدة وأوروبا إلى اعتداءات من عدد من المتطرفين المعادين للإسلام والمسلمين، خاصة مع تزايد فرص اليمين المتطرف في الغرب بشكل عام في الحصول على المقاعد البرلمانية والفوز في الانتخابات بأنواعها المختلفة على المستوى القُطري والمحلي، وهو ما يزيد من فرص تعرض المسلمين هناك للاعتداءات والمضايقات على عدة مستويات.

ودعا المرصد كافة المؤسسات الإسلامية في الولايات المتحدة وأوروبا إلى بذل قصارى جهدهم في توضيح موقف الإسلام والمؤسسات الإسلامية من تلك الاعتداءات الإرهابية، وتوضيح المعاني السامية والسمحة للإسلام وتعاليمه المقدسة، واستثمار الشهر الفضيل في مزيد من التعريف بالقيم والتعاليم الإسلامية.


المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ١٤-٦-٢٠١٦م

اقرأ أيضا

مرصد الإفتاء: داعش يحاول تخفيف الضغط عليه، وترامب يستثمر العملية ويجدد الدعوة إلى منع المسلمين من دخول أمريكا

 مرصد الإفتاء: عملية أورلاندو استجابة لدعوة العدناني لمقاتلي التنظيم باستهداف أوروبا وأمريكا في رمضان … وترامب أول المستفيدين
مرصد الإفتاء: عملية أورلاندو بددت الأجواء الإيجابية عن الإسلام والمسلمين في أعقاب تشييع جنازة محمد علي كلاي

أدان مرصدُ الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية حادثَ إطلاق النار الإرهابي على ملهًى ليليٍّ، وهو الذي وقع أول من أمس الأحد بولاية فلوريدا بالولايات المتحدة، وأسفر عن مقتل 50 شخصًا على الأقل وإصابة 53 آخرين، مؤكدًا أن الاعتداء على الأنفس جريمة تحرمها كافة الأديان السماوية والأعراف والقوانين الإنسانية.

وأضاف المرصد أن وكالة أعماق التابعة لتنظيم "داعش" أعلنت أن الهجوم نفذه مقاتل من التنظيم، وهذا يؤكد ما حذر منه المرصد في بيان سابق تناول فيه تحليل كلمة أبي محمد العدناني، المتحدث باسم التنظيم، بأن التنظيم يسعى للقيام بعمليات نوعية في أماكن غير تقليدية؛ تلبيةً لدعوته لأنصار التنظيم بالقيام بالعمليات الفردية في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا في شهر رمضان.

وأشار المرصد إلى أن العملية الإرهابية في فلوريدا في هذا التوقيت تهدف إلى التأكيد على أن التنظيم لا يزال قادرًا على القيام بعمليات نوعية في العمق الغربي، حتى مع تعرضه لأعنف ضربات يتعرض لها منذ سيطرته على الموصل والرقة بسوريا والعراق، كما أنه يسعى إلى تخفيف الضغط عن مقاتليه في معاقله برفع المعنويات من خلال تلك العمليات النوعية ذات الأثر الكبير.

وأوضح المرصد أن هذه العملية الإرهابية تصب في صالح الخطاب اليميني المتطرف في الغرب وتدعم الأصوات المتطرفة وتزيد من فرص نجاحهم في الانتخابات المختلفة، وخاصة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، التي يخوضها المرشح اليميني دونالد ترامب، الذي استغل بدوره الحادث في تعظيم شعبيته وكسب المزيد من الأصوات وإثبات صحة موقفه من الإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد جدد المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب دعوته إلى منع المسلمين من دخول الأراضي الأمريكية، وذلك في أعقاب العملية الإرهابية بفلوريدا، حيث قال ترامب بعد ساعات من وقوع الهجوم إنه كان محقًّا بشأن "الإرهاب الأصولي الإسلامي"، وهو ما يؤكد أن تنظيم "داعش" يدعم اليمين المتطرف في الغرب بممارساته الإرهابية التي تضر أشد الضرر بالإسلام والمسلمين هناك، كما أن التيار اليميني المتطرف يدعم بشكل كامل الأيديولوجيات المتطرفة والإرهابية؛ لأنها تصب في الآخر لصالحه وتزيد من شعبيته.

وذكر المرصد أن العملية الإرهابية تأتي في أعقاب تشييع جنازة الملاكم العالمي محمد علي كلاي، التي شهدت عددًا من التصريحات الإيجابية بخصوص الإسلام والمسلمين من قِبل عدد من المسئولين والشخصيات العامة في الولايات المتحدة وأوروبا، وكان لها الأثر الكبير في تصحيح صورة الإسلام لدى الكثير من الدوائر الغربية.

وحذَّر المرصد من تزايد سعار الإسلاموفوبيا بعد هذه الحادثة الإرهابية، وتعرض المسلمين والمراكز الإسلامية ودور العبادة في الولايات المتحدة وأوروبا إلى اعتداءات من عدد من المتطرفين المعادين للإسلام والمسلمين، خاصة مع تزايد فرص اليمين المتطرف في الغرب بشكل عام في الحصول على المقاعد البرلمانية والفوز في الانتخابات بأنواعها المختلفة على المستوى القُطري والمحلي، وهو ما يزيد من فرص تعرض المسلمين هناك للاعتداءات والمضايقات على عدة مستويات.

ودعا المرصد كافة المؤسسات الإسلامية في الولايات المتحدة وأوروبا إلى بذل قصارى جهدهم في توضيح موقف الإسلام والمؤسسات الإسلامية من تلك الاعتداءات الإرهابية، وتوضيح المعاني السامية والسمحة للإسلام وتعاليمه المقدسة، واستثمار الشهر الفضيل في مزيد من التعريف بالقيم والتعاليم الإسلامية.


المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ١٤-٦-٢٠١٦م

اقرأ أيضا