الرئيسية >المركز الإعلامي > مفتي الجمهورية يدين إصابة 15 شخصًا في هجوم لاجئ أفغاني على مسافرين بمحطة قطار بألمانيا

مفتي الجمهورية يدين إصابة 15 شخصًا في هجوم لاجئ أفغاني على مسافرين بمحطة قطار بألمانيا

مفتي الجمهورية يدين إصابة 15 شخصًا في هجوم لاجئ أفغاني على مسافرين بمحطة قطار بألمانيا

أدان فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام- مفتي الجمهورية- العملية الإرهابية التي قام بها لاجئ أفغاني متطرف في ألمانيا، حيث قام بإصابة 15 شخصًا على الأقل بعد الاعتداء عليهم ببلطة وسكين في إحدى محطات القطارات وسط ألمانيا.

وأكد مفتي الجمهورية- في بيان له- أن تلك الأعمال اللاإنسانية تقوم بتشويه صورة الإسلام الذي دعا إلى التسامح والتعايش والمحبة والرحمة، كما أنها تخالف صريح القرآن الكريم والسنة النبوية اللذين أكدا على حرمة إرهاب الناس والاعتداء عليهم أيًّا كانت عقيدتهم.

وأشار فضيلة المفتي إلى أن الإرهاب والتطرف أصبح خطرًا يهدد الجميع، ولا بد من التكاتف والعمل سويًّا على كافة المستويات من أجل مواجهة هذا الخطر.

وطالب مفتي الجمهورية المسلمين في أوروبا والدول الغربية بضرورة الاندماج في مجتمعاتهم الأوروبية مع الحفاظ على تعاليمهم الإسلامية، مؤكدًا أن الإسلام دعا إلى التعايش وأن يكون المسلم فردًا نافعًا لمجتمعه والناس من حوله.

وأضاف فضيلته أنه على الدول الغربية مساعدة الجاليات المسلمة هناك على الاندماج في المجتمع، ومراجعة القوانين والقرارات التي تمثل تضييقًا على حرية المسلمين فيها؛ لأن المتطرفين يستغلون هذا الأمر لبث أفكارهم الإرهابية والمتعصبة بدعوى أن الدول الغربية تعادي الإسلام والمسلمين.




المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية    ١٩-٧-٢٠١٦م
 

اقرأ أيضا

مفتي الجمهورية يدين إصابة 15 شخصًا في هجوم لاجئ أفغاني على مسافرين بمحطة قطار بألمانيا

أدان فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام- مفتي الجمهورية- العملية الإرهابية التي قام بها لاجئ أفغاني متطرف في ألمانيا، حيث قام بإصابة 15 شخصًا على الأقل بعد الاعتداء عليهم ببلطة وسكين في إحدى محطات القطارات وسط ألمانيا.

وأكد مفتي الجمهورية- في بيان له- أن تلك الأعمال اللاإنسانية تقوم بتشويه صورة الإسلام الذي دعا إلى التسامح والتعايش والمحبة والرحمة، كما أنها تخالف صريح القرآن الكريم والسنة النبوية اللذين أكدا على حرمة إرهاب الناس والاعتداء عليهم أيًّا كانت عقيدتهم.

وأشار فضيلة المفتي إلى أن الإرهاب والتطرف أصبح خطرًا يهدد الجميع، ولا بد من التكاتف والعمل سويًّا على كافة المستويات من أجل مواجهة هذا الخطر.

وطالب مفتي الجمهورية المسلمين في أوروبا والدول الغربية بضرورة الاندماج في مجتمعاتهم الأوروبية مع الحفاظ على تعاليمهم الإسلامية، مؤكدًا أن الإسلام دعا إلى التعايش وأن يكون المسلم فردًا نافعًا لمجتمعه والناس من حوله.

وأضاف فضيلته أنه على الدول الغربية مساعدة الجاليات المسلمة هناك على الاندماج في المجتمع، ومراجعة القوانين والقرارات التي تمثل تضييقًا على حرية المسلمين فيها؛ لأن المتطرفين يستغلون هذا الأمر لبث أفكارهم الإرهابية والمتعصبة بدعوى أن الدول الغربية تعادي الإسلام والمسلمين.




المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية    ١٩-٧-٢٠١٦م
 

اقرأ أيضا