الرئيسية >المركز الإعلامي > مرصد الإفتاء للإسلاموفوبيا يحذر من استغلال اليمين المتطرف لحوادث القتل في ألمانيا

مرصد الإفتاء للإسلاموفوبيا يحذر من استغلال اليمين المتطرف لحوادث القتل في ألمانيا

مرصد الإفتاء للإسلاموفوبيا يحذر من استغلال اليمين المتطرف لحوادث القتل في ألمانيا

 
حذَّر مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية من استغلال اليمين المتطرف لحوادث القتل التي جرت مؤخرًا في ألمانيا؛ وذلك ليزيد من حملات الكراهية ضد الإسلام والمسلمين واللاجئين ليحقق مكاسب سياسية في سباقه نحو السلطة.

وأوضح المرصد أن ألمانيا شهدت مؤخرًا سلسلة من أربع حوادث كان آخرها مقتل سوري فجَّر مطعمًا بمدينة أنسباخ بولاية بافاريا (جنوب ألمانيا) وإصابة 12 آخرين، ولم تستبعد السلطات أن يكون التفجير هجومًا إرهابيًّا.

وقد بدأت هذه السلسلة بمهاجمة شاب من أصل أفغاني بسلاح أبيض ركَّابَ قطار في مدينة فورتسبورج في ولاية بافاريا؛ مما أسفر عن جرح خمسة منهم، وتبنى الهجوم تنظيم داعش الإرهابي. ثم فتح شاب ألماني من أصل إيراني النار داخل مركز تجاري في ميونيخ؛ مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص، ثمانية منهم مسلمون، وقالت السلطات الألمانية إن المهاجم تصرف بدافع "الهوس بالقتل"، وبعد ذلك قتل سوري امرأة بساطور إثر شجار في محطة حافلات بمدينة رويتلنجن قرب بافاريا، واستبعدت السلطات فرضية الإرهاب في هذه الحادثة.

وأضاف المرصد أن اليمين المتطرف في ألمانيا -وبخاصة حركة بيجيدا المعادية للإسلام وحزب البديل من أجل ألمانيا- سيستغل تلك الحوادث في تأجيج مشاعر العداء ضد المسلمين واللاجئين في ألمانيا رغم أنه لم يثبت حتى الآن وجود دوافع دينية سياسية خلف هذه الحوادث سوى حادثة فورتسبرج، ورغم أن معظم القتلى في هذه الحوادث من المسلمين، حيث إن ثمانية قتلى من بين تسعة في حادثة المركز التجاري مسلمون.

وكان المرصد قد حذر في تقرير سابق له من تزايد شعبية حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف، الذي أظهر استطلاع للرأي أن 60% من سكان ألمانيا يوافقون على تصريحاته المعادية للإسلام من أنه «لا مكان للإسلام في ألمانيا».

كما اعتمد الحزب برنامجه السياسي المعادي للإسلام في مؤتمره العام الأخير حيث أعلن فيه أن "الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا"، ومن بين الخطوات التي يرغب الحزب في اتخاذها منع بناء المساجد، وقد حاول تنفيذ ذلك بالفعل.

كما حذر المرصد في بيان سابق له من اتساع أنشطة تنظيم حركة بيجيدا المعادية للإسلام التي نظمت مظاهرات ضد ما أسمته "أسلمة أوروبا" في 14 مدينة أوروبية أوائل شهر فبراير من الماضي، وتضم مجموعة بيجيدا تيارات يمينية متطرفة ونازيين جددًا وجماعات مثيري الشغب في الملاعب المعروفة باسم "هوليجنز"، إضافةً إلى مواطنين من مدن ألمانية مختلفة، ثم انضم لها آخرون من دول أوروبية متنوعة، يمثل العداء للعرب والمسلمين قاسمًا مشتركًا بينها.

ودعا المرصد المؤسسات الإسلامية في ألمانيا إلى التفاعل الإيجابي مع الدوائر الإعلامية والاجتماعية المحيطة بها؛ لإزالة الالتباس ومواجهة محاولات تنميط صورة المسلمين الذهنية وإسراع وسائل الإعلام باتهامهم بأنهم وراء أي حادثة عنف.

كما دعا المرصد هذه المؤسسات إلى كشف انتهازية أحزاب وحركات اليمين المتطرف التي تسعى لمكاسب سياسية من خلال تأجيج مشاعر العداء ضد المسلمين واللاجئين هناك.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٢٦-٧-٢٠١٦م

اقرأ أيضا

مرصد الإفتاء للإسلاموفوبيا يحذر من استغلال اليمين المتطرف لحوادث القتل في ألمانيا

 
حذَّر مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية من استغلال اليمين المتطرف لحوادث القتل التي جرت مؤخرًا في ألمانيا؛ وذلك ليزيد من حملات الكراهية ضد الإسلام والمسلمين واللاجئين ليحقق مكاسب سياسية في سباقه نحو السلطة.

وأوضح المرصد أن ألمانيا شهدت مؤخرًا سلسلة من أربع حوادث كان آخرها مقتل سوري فجَّر مطعمًا بمدينة أنسباخ بولاية بافاريا (جنوب ألمانيا) وإصابة 12 آخرين، ولم تستبعد السلطات أن يكون التفجير هجومًا إرهابيًّا.

وقد بدأت هذه السلسلة بمهاجمة شاب من أصل أفغاني بسلاح أبيض ركَّابَ قطار في مدينة فورتسبورج في ولاية بافاريا؛ مما أسفر عن جرح خمسة منهم، وتبنى الهجوم تنظيم داعش الإرهابي. ثم فتح شاب ألماني من أصل إيراني النار داخل مركز تجاري في ميونيخ؛ مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص، ثمانية منهم مسلمون، وقالت السلطات الألمانية إن المهاجم تصرف بدافع "الهوس بالقتل"، وبعد ذلك قتل سوري امرأة بساطور إثر شجار في محطة حافلات بمدينة رويتلنجن قرب بافاريا، واستبعدت السلطات فرضية الإرهاب في هذه الحادثة.

وأضاف المرصد أن اليمين المتطرف في ألمانيا -وبخاصة حركة بيجيدا المعادية للإسلام وحزب البديل من أجل ألمانيا- سيستغل تلك الحوادث في تأجيج مشاعر العداء ضد المسلمين واللاجئين في ألمانيا رغم أنه لم يثبت حتى الآن وجود دوافع دينية سياسية خلف هذه الحوادث سوى حادثة فورتسبرج، ورغم أن معظم القتلى في هذه الحوادث من المسلمين، حيث إن ثمانية قتلى من بين تسعة في حادثة المركز التجاري مسلمون.

وكان المرصد قد حذر في تقرير سابق له من تزايد شعبية حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف، الذي أظهر استطلاع للرأي أن 60% من سكان ألمانيا يوافقون على تصريحاته المعادية للإسلام من أنه «لا مكان للإسلام في ألمانيا».

كما اعتمد الحزب برنامجه السياسي المعادي للإسلام في مؤتمره العام الأخير حيث أعلن فيه أن "الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا"، ومن بين الخطوات التي يرغب الحزب في اتخاذها منع بناء المساجد، وقد حاول تنفيذ ذلك بالفعل.

كما حذر المرصد في بيان سابق له من اتساع أنشطة تنظيم حركة بيجيدا المعادية للإسلام التي نظمت مظاهرات ضد ما أسمته "أسلمة أوروبا" في 14 مدينة أوروبية أوائل شهر فبراير من الماضي، وتضم مجموعة بيجيدا تيارات يمينية متطرفة ونازيين جددًا وجماعات مثيري الشغب في الملاعب المعروفة باسم "هوليجنز"، إضافةً إلى مواطنين من مدن ألمانية مختلفة، ثم انضم لها آخرون من دول أوروبية متنوعة، يمثل العداء للعرب والمسلمين قاسمًا مشتركًا بينها.

ودعا المرصد المؤسسات الإسلامية في ألمانيا إلى التفاعل الإيجابي مع الدوائر الإعلامية والاجتماعية المحيطة بها؛ لإزالة الالتباس ومواجهة محاولات تنميط صورة المسلمين الذهنية وإسراع وسائل الإعلام باتهامهم بأنهم وراء أي حادثة عنف.

كما دعا المرصد هذه المؤسسات إلى كشف انتهازية أحزاب وحركات اليمين المتطرف التي تسعى لمكاسب سياسية من خلال تأجيج مشاعر العداء ضد المسلمين واللاجئين هناك.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٢٦-٧-٢٠١٦م

اقرأ أيضا