الرئيسية >المركز الإعلامي > استنادًا إلى القاعدة الفقهية "لا ضرر ولا ضرار": مفتي الجمهورية: يجوز لذوي الاحتياجات الخاصة لبس الحذاء الطبي أثناء تأدية مناسك الحج

استنادًا إلى القاعدة الفقهية "لا ضرر ولا ضرار": مفتي الجمهورية: يجوز لذوي الاحتياجات الخاصة لبس الحذاء الطبي أثناء تأدية مناسك الحج

استنادًا إلى القاعدة الفقهية "لا ضرر ولا ضرار": مفتي الجمهورية: يجوز لذوي الاحتياجات الخاصة لبس الحذاء الطبي أثناء تأدية مناسك الحج

أجاز فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية- لبس الحذاء الطبي للمريض وذوي الاحتياجات الخاصة، الذين يضطرون إلى ذلك أثناء تأديتهم مناسك الحج .

جاءت فتوى مفتي الجمهورية ردًّا على سؤال لشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة، ساقه اليسرى أقصر من اليمنى، ويقوم بتعويض ذلك بحذاء طبي، وسيؤدي شعائر الحج هذا العام، فهل يجوز له لبس الحذاء الطبي وهو يؤدي المناسك داخل المسجد الحرام من طواف وسعي؟ وهل عليه فدية في ذلك أو لا؟ وهل رباط الحذاء يعتبر مخيطًا، أو لا؟

أجاب مفتي الجمهورية بأنه يجوز لبس الحذاء الطبي وربطه برباطه المُعَد له في مثل حالة السائل؛ لأن هذه ضرورة، والضرورات تبيح المحظورات، لقوله تعالى: ﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ﴾[الحج: 78]، ولقوله عز وجل: ﴿مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ﴾[المائدة: 6]، ولقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في الحديث الشريف عَنْ عَمْرِو بْنِ يَحْيَى الْمَازِنِيِّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «لا ضَرَرَ وَلا ضِرَارَ».

وأضاف مفتي الجمهورية في فتواه: على صاحب السؤال -الذي يرتدي الحذاء الطبي- أن يخرج فدية من صيام ثلاثة أيام أو إطعام ستة مساكين، وله إخراج القيمة لكل مسكين، أو بذبح شاة، وذلك قياسًا على من غطَّى رأسه لمرض بها أو أي أذًى يلحقه، لقوله سبحانه: ﴿فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ﴾[البقرة: 196].

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية

اقرأ أيضا

استنادًا إلى القاعدة الفقهية "لا ضرر ولا ضرار": مفتي الجمهورية: يجوز لذوي الاحتياجات الخاصة لبس الحذاء الطبي أثناء تأدية مناسك الحج

أجاز فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية- لبس الحذاء الطبي للمريض وذوي الاحتياجات الخاصة، الذين يضطرون إلى ذلك أثناء تأديتهم مناسك الحج .

جاءت فتوى مفتي الجمهورية ردًّا على سؤال لشخص من ذوي الاحتياجات الخاصة، ساقه اليسرى أقصر من اليمنى، ويقوم بتعويض ذلك بحذاء طبي، وسيؤدي شعائر الحج هذا العام، فهل يجوز له لبس الحذاء الطبي وهو يؤدي المناسك داخل المسجد الحرام من طواف وسعي؟ وهل عليه فدية في ذلك أو لا؟ وهل رباط الحذاء يعتبر مخيطًا، أو لا؟

أجاب مفتي الجمهورية بأنه يجوز لبس الحذاء الطبي وربطه برباطه المُعَد له في مثل حالة السائل؛ لأن هذه ضرورة، والضرورات تبيح المحظورات، لقوله تعالى: ﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ﴾[الحج: 78]، ولقوله عز وجل: ﴿مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ﴾[المائدة: 6]، ولقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في الحديث الشريف عَنْ عَمْرِو بْنِ يَحْيَى الْمَازِنِيِّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «لا ضَرَرَ وَلا ضِرَارَ».

وأضاف مفتي الجمهورية في فتواه: على صاحب السؤال -الذي يرتدي الحذاء الطبي- أن يخرج فدية من صيام ثلاثة أيام أو إطعام ستة مساكين، وله إخراج القيمة لكل مسكين، أو بذبح شاة، وذلك قياسًا على من غطَّى رأسه لمرض بها أو أي أذًى يلحقه، لقوله سبحانه: ﴿فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ﴾[البقرة: 196].

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية

اقرأ أيضا