الرئيسية >المركز الإعلامي > مرصد الإسلاموفوبيا يشيد بمقاضاة الحكومة الأمريكية بلدةً أمريكية لرفضها بناء مسجد.. ويعتبرها رسالة طمأنة لمسلمي أمريكا

مرصد الإسلاموفوبيا يشيد بمقاضاة الحكومة الأمريكية بلدةً أمريكية لرفضها بناء مسجد.. ويعتبرها رسالة طمأنة لمسلمي أمريكا

مرصد الإسلاموفوبيا يشيد بمقاضاة الحكومة الأمريكية بلدةً أمريكية لرفضها بناء مسجد.. ويعتبرها رسالة طمأنة لمسلمي أمريكا

أشاد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية بالخطوة الإيجابية التي قامت بها الحكومة الأمريكية برفعها دعوى قضائية ضد بلدة في ولاية نيو جيرسي تتهمها بالتمييز ضد المسلمين لرفضها خطة لجمعية إسلامية لبناء مسجد.

وأضاف المرصد أن هذه الخطوة تمثل رسالة طمأنة للمسلمين في الولايات المتحدة خاصة بعد تزايد مخاوفهم من تنامي اليمين الأمريكي المتطرف المعادي للإسلام إثر صعود المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى سدة الحكم، لافتًا إلى أن هذه الخطوة تعمل على تهيئة الأجواء نحو السلم والاستقرار المجتمعي في أمريكا بين مختلف الأديان والعرقيات.

وذكر المرصد أن هذه الدعوى التي أقامتها الحكومة الأمريكية جاءت ردًّا على تعنت مسئولي التخطيط في بلدة برناردز بولاية نيوز جيرسي، حيث وضعوا شروطًا مشددة مستحيلة تعجز الجمعية الإسلامية في باكسنج ريدج عن الوفاء بها، بعد اعتراض عدد من المواطنين في البلدة قائمة على التحيز الديني. وقالت الدعوى التي أقامتها وزارة العدل الأمريكية: "المبررات التي وضعها مجلس التخطيط لرفض تطبيق الخطة الخاصة بالموقع كانت مجرد ذريعة، وفي الحقيقة فإن مجلس التخطيط رفض التطبيق بناء على تمييز ضد المسلمين".

ودعا مرصد الإسلاموفوبيا المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية إلى التعاطي الإيجابي مع مثل هذه الخطوات، والتكاتف مع الأقليات الدينية والعرقية الأخرى في مواجهة اعتداءات المتطرفين التي لم تقتصر على المسلمين وحدهم بل طالت الآخرين، واتخاذ كافة السبل والإجراءات الكفيلة بوقف التمييز الديني وفقًا لأحكام القانون الأمريكي الذي أقر المساواة بين الجميع.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٢٤-١١-٢٠١٦م

اقرأ أيضا

مرصد الإسلاموفوبيا يشيد بمقاضاة الحكومة الأمريكية بلدةً أمريكية لرفضها بناء مسجد.. ويعتبرها رسالة طمأنة لمسلمي أمريكا

أشاد مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية بالخطوة الإيجابية التي قامت بها الحكومة الأمريكية برفعها دعوى قضائية ضد بلدة في ولاية نيو جيرسي تتهمها بالتمييز ضد المسلمين لرفضها خطة لجمعية إسلامية لبناء مسجد.

وأضاف المرصد أن هذه الخطوة تمثل رسالة طمأنة للمسلمين في الولايات المتحدة خاصة بعد تزايد مخاوفهم من تنامي اليمين الأمريكي المتطرف المعادي للإسلام إثر صعود المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى سدة الحكم، لافتًا إلى أن هذه الخطوة تعمل على تهيئة الأجواء نحو السلم والاستقرار المجتمعي في أمريكا بين مختلف الأديان والعرقيات.

وذكر المرصد أن هذه الدعوى التي أقامتها الحكومة الأمريكية جاءت ردًّا على تعنت مسئولي التخطيط في بلدة برناردز بولاية نيوز جيرسي، حيث وضعوا شروطًا مشددة مستحيلة تعجز الجمعية الإسلامية في باكسنج ريدج عن الوفاء بها، بعد اعتراض عدد من المواطنين في البلدة قائمة على التحيز الديني. وقالت الدعوى التي أقامتها وزارة العدل الأمريكية: "المبررات التي وضعها مجلس التخطيط لرفض تطبيق الخطة الخاصة بالموقع كانت مجرد ذريعة، وفي الحقيقة فإن مجلس التخطيط رفض التطبيق بناء على تمييز ضد المسلمين".

ودعا مرصد الإسلاموفوبيا المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية إلى التعاطي الإيجابي مع مثل هذه الخطوات، والتكاتف مع الأقليات الدينية والعرقية الأخرى في مواجهة اعتداءات المتطرفين التي لم تقتصر على المسلمين وحدهم بل طالت الآخرين، واتخاذ كافة السبل والإجراءات الكفيلة بوقف التمييز الديني وفقًا لأحكام القانون الأمريكي الذي أقر المساواة بين الجميع.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٢٤-١١-٢٠١٦م

اقرأ أيضا