الرئيسية >المركز الإعلامي > مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية الخسيسة في شمال سيناء

مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية الخسيسة في شمال سيناء

مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية الخسيسة في شمال سيناء

مفتي الجمهورية: جنودنا البواسل بالمرصاد لمن يحاولون النيل من أمن الوطن واستقراره

أدان فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام – مفتي الجمهورية – العملية الإرهابية الخسيسة التي قامت بها مجموعة من الإرهابيين هاجموا إحدى نقاط التأمين بشمال سيناء مما أسفر عن استشهاد ثمانية أبطال من أبناء القوات المسلحة.

وأكد مفتي الجمهورية في بيان له أن تلك الجماعات الإرهابية متعطشة إلى سفك الدماء وتدمير الأمن وزعزعة الاستقرار في وطننا، ولا تراع في مؤمن إلًا ولا ذمة، فأصبحوا بذلك مفسدين في الأرض، مستحقين للعنة الله وخزيه في الدنيا والآخرة؛ والله لا يهدي كيد الخائنين.

ودعا مفتى الجمهورية القوات المسلحة الباسلة إلى الضرب بيد من حديد على أيدى هؤلاء الإرهابيين الآثمين الذين يعيثون في الأرض فسادًا ويستهدفون أبناءنا في القوات المسلحة، ما يعكس خيبة أملهم وفشلهم الذريع في إقامة كيانهم الإرهابي في سيناء.

وأكد فضيلته أن جنودنا البواسل في القوات المسلحة يقفون بالمرصاد لهؤلاء البغاة الذين يحاولون النيل من أمن الوطن واستقراره. معربًا عن يقينه بأن هذه الأعمال الدنيئة لن تثن القوات المسلحة عن تأدية واجبها للقضاء على الإرهاب، واستمرار تأمين مقدرات الوطن وحماية شعب مصر.

وأوضح فضيلة المفتي أن جيش مصر قادر على الحفاظ على الأوضاع الأمنية في سيناء – وفي جميع أنحاء مصر، ولن تتمكن تلك العصابات الإرهابية من المساس بالسيادة المصرية على أراضيها مهما حدث، وأن الإرهاب نهايته معروفة وحتمية علي يد قواتنا الباسلة.

وأشاد فضيلة المفتي بأبطال الجيش المصري الذين يسطرون ببطولاتهم وتضحياتهم وشجاعتهم ملحمة جديدة على أرض سيناء في المعركة المقدسة التي يخوضونها ضد الإرهاب، حيث تملؤهم روح التحدي والإصرار والعزيمة والإرادة الفولاذية، في رسالة واضحة بأنهم عازمون على اقتلاع جذور الإرهاب.

ودعا فضيلته جميع المصريين إلى التكاتف والتلاحم مع قواتهم المسلحة من أجل مواجهة جماعات الإجرام المتطرفة، وأن يدعموا مؤسسات الدولة دعمًا كاملًا في حربها ضد التطرف والإرهاب.

وتقدم فضيلة المفتي بخالص العزاء لأسر الشهداء داعيًا الله أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن ينزلهم منازل الشهداء المكرمين.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٢٥-١١-٢٠١٦م

اقرأ أيضا

مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية الخسيسة في شمال سيناء

مفتي الجمهورية: جنودنا البواسل بالمرصاد لمن يحاولون النيل من أمن الوطن واستقراره

أدان فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام – مفتي الجمهورية – العملية الإرهابية الخسيسة التي قامت بها مجموعة من الإرهابيين هاجموا إحدى نقاط التأمين بشمال سيناء مما أسفر عن استشهاد ثمانية أبطال من أبناء القوات المسلحة.

وأكد مفتي الجمهورية في بيان له أن تلك الجماعات الإرهابية متعطشة إلى سفك الدماء وتدمير الأمن وزعزعة الاستقرار في وطننا، ولا تراع في مؤمن إلًا ولا ذمة، فأصبحوا بذلك مفسدين في الأرض، مستحقين للعنة الله وخزيه في الدنيا والآخرة؛ والله لا يهدي كيد الخائنين.

ودعا مفتى الجمهورية القوات المسلحة الباسلة إلى الضرب بيد من حديد على أيدى هؤلاء الإرهابيين الآثمين الذين يعيثون في الأرض فسادًا ويستهدفون أبناءنا في القوات المسلحة، ما يعكس خيبة أملهم وفشلهم الذريع في إقامة كيانهم الإرهابي في سيناء.

وأكد فضيلته أن جنودنا البواسل في القوات المسلحة يقفون بالمرصاد لهؤلاء البغاة الذين يحاولون النيل من أمن الوطن واستقراره. معربًا عن يقينه بأن هذه الأعمال الدنيئة لن تثن القوات المسلحة عن تأدية واجبها للقضاء على الإرهاب، واستمرار تأمين مقدرات الوطن وحماية شعب مصر.

وأوضح فضيلة المفتي أن جيش مصر قادر على الحفاظ على الأوضاع الأمنية في سيناء – وفي جميع أنحاء مصر، ولن تتمكن تلك العصابات الإرهابية من المساس بالسيادة المصرية على أراضيها مهما حدث، وأن الإرهاب نهايته معروفة وحتمية علي يد قواتنا الباسلة.

وأشاد فضيلة المفتي بأبطال الجيش المصري الذين يسطرون ببطولاتهم وتضحياتهم وشجاعتهم ملحمة جديدة على أرض سيناء في المعركة المقدسة التي يخوضونها ضد الإرهاب، حيث تملؤهم روح التحدي والإصرار والعزيمة والإرادة الفولاذية، في رسالة واضحة بأنهم عازمون على اقتلاع جذور الإرهاب.

ودعا فضيلته جميع المصريين إلى التكاتف والتلاحم مع قواتهم المسلحة من أجل مواجهة جماعات الإجرام المتطرفة، وأن يدعموا مؤسسات الدولة دعمًا كاملًا في حربها ضد التطرف والإرهاب.

وتقدم فضيلة المفتي بخالص العزاء لأسر الشهداء داعيًا الله أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن ينزلهم منازل الشهداء المكرمين.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٢٥-١١-٢٠١٦م

اقرأ أيضا