الرئيسية >المركز الإعلامي > مرصد الإفتاء: داعش ينتهج تكتيك الحرق في استراتيجية جديدة لإرهاب العالم

مرصد الإفتاء: داعش ينتهج تكتيك الحرق في استراتيجية جديدة لإرهاب العالم

 مرصد الإفتاء: داعش ينتهج تكتيك الحرق في استراتيجية جديدة لإرهاب العالم

أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية أن تنظيم داعش الإرهابيَّ يستخدم تكتيك الحرق كأحد وسائله الفظيعة لترهيب مَن يعتقد أنهم أعداؤه ولإلحاق أكبر الأضرار بهم؛ وذلك لدفعهم إلى الخضوع له أو تدمير معنوياتهم وممتلكاتهم.

وأضاف المرصد أن التنظيم قام الأسبوع الماضي فقط بعمليتَيْ حرق واسعتَيِ النطاق في كلٍّ مِن العراق وأفغانستان. ففي مدينة الموصل بالعراق قام التنظيم الإرهابي بحرق خمسة منازل بالكامل مع ممتلكاتها لتخويف الأهالي هناك ومنعهم من التعاون مع الأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى امتناع الأهالي عن دفع تبرعات للتنظيم، مع تقدم القوات الأمنية التي طردت التنظيم من معظم الجانب الأيسر لمدينة الموصل.

أما في أفغانستان – يتابع المرصد – فقد قام أنصار تنظيم داعش الإرهابي بحرق أكثر من 65 منزلًا بولاية ننجارهار شرقي أفغانستان، وذلك بعد أن رفض سكان المنطقة مبايعتهم والتعهد بالولاء لهم، وجاءت هذه العملية الإرهابية بعد ما تكبده التنظيم من خسائر فادحة في العُدَّة والعتاد في العمليات المناهضة للإرهاب في تلك الولاية.

وكشف مرصد دار الإفتاء أن التنظيم استخدم هذا التكتيك عدة مرات بدءًا من حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيًّا مرورًا بحرق الجندييْنِ التركييْنِ أحياءً وصولًا إلى حرق المنازل، كما تضمنت إصداراته المقروءة والمرئية عددًا من الفتاوى الشاذة التحريضية التي تحضُّ على القيام بهذا العمل الشنيع سواء حرق الأشخاص أو حرق المنشآت، لافتًا إلى أن التنظيم الإرهابي حث عناصره - وخاصة الذئاب المنفردة - على تنفيذ عمليات حرق لإرهاب الأعداء وإلحاق أكبر ضرر بمنشآتهم وزرع الخوف والرعب في أوصالهم، وذلك في العدد الأخير من مجلته المسماة "رومية" والصادرة هذا الشهر.

وأضاف مرصد الإفتاء أن التنظيم نشر في المجلة مقالًا يشرح كيفية استخدام أنواع الحرائق في النكاية بالخصوم وإرهابهم وطريقة صنع المولوتوف والنابالم واستخدامهما وأهم الأهداف التي يتم حرقها، مشيرًا إلى عدد من العمليات الإرهابية التي قام بها بعض عناصره في روسيا وأوروبا وتركيا.

وأكد المرصد أن هذا الفكر التكفيري والمنهج المنحرف عن القواعد الأخلاقية والدينية، الذي يتذرع بأحاديث وفتاوى مجزوءة، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون من الإسلام في شيء؛ لأن الإسلام لا يقر تلك الممارسات الوحشية والجرائم غير الإنسانية والأعمال البربرية، فقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن حرق الشجر وقطع النخل وهدم المنازل وذلك في عدة أحاديث ومواقف مشهورة، منها قوله صلى الله عليه وسلم: «وإن النار لا يُعذب بها إلا الله»، وقوله في وصيته صلى الله عليه وسلم لأحد الجيوش: «ألا تغدروا، ولا تغلوا، ولا تقتلوا وليدًا، أو امرأة، ولا كبيرًا فانيًا، ولا معتصمًا بصومعة، ولا تقربوا نخلًا، ولا تقطعوا شجرًا، ولا تهدموا بناءً».

وشدد مرصد الفتاوى التكفيرية على أن هذا المنهج الضلالي الذي يقوم على حرق البشر والشجر والحجر وسفك الدماء الإنسانية البريئة منهجٌ مجافٍ لتعاليم الإسلام السمحة ومبادئه القويمة، بل إنه يقوم على إرضاء شهوات قياداته ورغباتهم وغرائزهم وتحقيقًا لمصالحهم الدنيوية التي لا تنتعش إلا بالإفساد في الأرض وتشويه قيم الإسلام وتعاليمه السامية.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ١٨-١-٢٠١٧م

اقرأ أيضا

مرصد الإفتاء: داعش ينتهج تكتيك الحرق في استراتيجية جديدة لإرهاب العالم

أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية أن تنظيم داعش الإرهابيَّ يستخدم تكتيك الحرق كأحد وسائله الفظيعة لترهيب مَن يعتقد أنهم أعداؤه ولإلحاق أكبر الأضرار بهم؛ وذلك لدفعهم إلى الخضوع له أو تدمير معنوياتهم وممتلكاتهم.

وأضاف المرصد أن التنظيم قام الأسبوع الماضي فقط بعمليتَيْ حرق واسعتَيِ النطاق في كلٍّ مِن العراق وأفغانستان. ففي مدينة الموصل بالعراق قام التنظيم الإرهابي بحرق خمسة منازل بالكامل مع ممتلكاتها لتخويف الأهالي هناك ومنعهم من التعاون مع الأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى امتناع الأهالي عن دفع تبرعات للتنظيم، مع تقدم القوات الأمنية التي طردت التنظيم من معظم الجانب الأيسر لمدينة الموصل.

أما في أفغانستان – يتابع المرصد – فقد قام أنصار تنظيم داعش الإرهابي بحرق أكثر من 65 منزلًا بولاية ننجارهار شرقي أفغانستان، وذلك بعد أن رفض سكان المنطقة مبايعتهم والتعهد بالولاء لهم، وجاءت هذه العملية الإرهابية بعد ما تكبده التنظيم من خسائر فادحة في العُدَّة والعتاد في العمليات المناهضة للإرهاب في تلك الولاية.

وكشف مرصد دار الإفتاء أن التنظيم استخدم هذا التكتيك عدة مرات بدءًا من حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيًّا مرورًا بحرق الجندييْنِ التركييْنِ أحياءً وصولًا إلى حرق المنازل، كما تضمنت إصداراته المقروءة والمرئية عددًا من الفتاوى الشاذة التحريضية التي تحضُّ على القيام بهذا العمل الشنيع سواء حرق الأشخاص أو حرق المنشآت، لافتًا إلى أن التنظيم الإرهابي حث عناصره - وخاصة الذئاب المنفردة - على تنفيذ عمليات حرق لإرهاب الأعداء وإلحاق أكبر ضرر بمنشآتهم وزرع الخوف والرعب في أوصالهم، وذلك في العدد الأخير من مجلته المسماة "رومية" والصادرة هذا الشهر.

وأضاف مرصد الإفتاء أن التنظيم نشر في المجلة مقالًا يشرح كيفية استخدام أنواع الحرائق في النكاية بالخصوم وإرهابهم وطريقة صنع المولوتوف والنابالم واستخدامهما وأهم الأهداف التي يتم حرقها، مشيرًا إلى عدد من العمليات الإرهابية التي قام بها بعض عناصره في روسيا وأوروبا وتركيا.

وأكد المرصد أن هذا الفكر التكفيري والمنهج المنحرف عن القواعد الأخلاقية والدينية، الذي يتذرع بأحاديث وفتاوى مجزوءة، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون من الإسلام في شيء؛ لأن الإسلام لا يقر تلك الممارسات الوحشية والجرائم غير الإنسانية والأعمال البربرية، فقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن حرق الشجر وقطع النخل وهدم المنازل وذلك في عدة أحاديث ومواقف مشهورة، منها قوله صلى الله عليه وسلم: «وإن النار لا يُعذب بها إلا الله»، وقوله في وصيته صلى الله عليه وسلم لأحد الجيوش: «ألا تغدروا، ولا تغلوا، ولا تقتلوا وليدًا، أو امرأة، ولا كبيرًا فانيًا، ولا معتصمًا بصومعة، ولا تقربوا نخلًا، ولا تقطعوا شجرًا، ولا تهدموا بناءً».

وشدد مرصد الفتاوى التكفيرية على أن هذا المنهج الضلالي الذي يقوم على حرق البشر والشجر والحجر وسفك الدماء الإنسانية البريئة منهجٌ مجافٍ لتعاليم الإسلام السمحة ومبادئه القويمة، بل إنه يقوم على إرضاء شهوات قياداته ورغباتهم وغرائزهم وتحقيقًا لمصالحهم الدنيوية التي لا تنتعش إلا بالإفساد في الأرض وتشويه قيم الإسلام وتعاليمه السامية.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ١٨-١-٢٠١٧م

اقرأ أيضا