الرئيسية >المركز الإعلامي > مرصد الإفتاء: داعش يُجبِر الأطفالَ والمعاقين على تنفيذ عمليات انتحارية وسط القوات العراقية في ظل اشتداد المعارك ضده

مرصد الإفتاء: داعش يُجبِر الأطفالَ والمعاقين على تنفيذ عمليات انتحارية وسط القوات العراقية في ظل اشتداد المعارك ضده

مرصد الإفتاء: داعش يُجبِر الأطفالَ والمعاقين على تنفيذ عمليات انتحارية وسط القوات العراقية في ظل اشتداد المعارك ضده

كشف مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية عن أن تنظيم داعش الإرهابي يجبر أطفالًا ومعاقين على قيادة شاحنات مفخخة وتفجير أنفسهم وسط القوات العراقية في ظل اشتداد المعارك الدائرة حاليًّا ضده في الأراضي العراقية وخاصة في مدينة الموصل وجميع القرى التابعة لها.

وأوضح مرصد الإفتاء أن تنظيم داعش الإرهابي يلجأ إلى استخدام وسائل أكثر وحشية ودموية وإرهابًا كلما اشتدت المعارك والحروب ضده من أجل العودة إلى صدارة المشهد الإرهابي، وكان أحدث هذه الوسائل إجبار الأطفال والمعاقين على قيادة سيارات مفخخة لتفجيرها وسط القوات العراقية، وهو ما يعد تطورًا نوعيًّا خطيرًا في ظل وحشية التنظيم الإرهابي.

وأوضح مرصد الإفتاء أن تنظيم داعش في ظل تراجعه في العراق وسوريا وليبيا، يلجأ إلى أبشع الوسائل وأحقرها لتحقيق أهدافه، مؤكدًا أن لجوء داعش للمراهقين والأطفال والمعاقين يعكس نقصًا في عناصره من الشباب البالغين، ولسد الفجوة التي يعانيها في عدد المقاتلين، حيث يعتمد على الأطفال بشدة في تنفيذ عمليات فردية واسعة الصدى دون الحاجة إلى إمكانيات كبرى لتنفيذها.

وشدد مرصد الفتاوى التكفيرية على أن هذه الجرائم التي يرتكبها تنظيم داعش الإرهابي في حق الطفولة والمعاقين تعد كارثة إنسانية بكل المقاييس، موضحًا أن داعش يبذل جهدًا مضاعفًا لتلقين الأطفال منهجًا تعليميًّا قائمًا على العنف والكراهية، وزرع أفكاره الجهنمية في عقولهم.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٢٤-٢-٢٠١٧م

اقرأ أيضا

مرصد الإفتاء: داعش يُجبِر الأطفالَ والمعاقين على تنفيذ عمليات انتحارية وسط القوات العراقية في ظل اشتداد المعارك ضده

كشف مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية عن أن تنظيم داعش الإرهابي يجبر أطفالًا ومعاقين على قيادة شاحنات مفخخة وتفجير أنفسهم وسط القوات العراقية في ظل اشتداد المعارك الدائرة حاليًّا ضده في الأراضي العراقية وخاصة في مدينة الموصل وجميع القرى التابعة لها.

وأوضح مرصد الإفتاء أن تنظيم داعش الإرهابي يلجأ إلى استخدام وسائل أكثر وحشية ودموية وإرهابًا كلما اشتدت المعارك والحروب ضده من أجل العودة إلى صدارة المشهد الإرهابي، وكان أحدث هذه الوسائل إجبار الأطفال والمعاقين على قيادة سيارات مفخخة لتفجيرها وسط القوات العراقية، وهو ما يعد تطورًا نوعيًّا خطيرًا في ظل وحشية التنظيم الإرهابي.

وأوضح مرصد الإفتاء أن تنظيم داعش في ظل تراجعه في العراق وسوريا وليبيا، يلجأ إلى أبشع الوسائل وأحقرها لتحقيق أهدافه، مؤكدًا أن لجوء داعش للمراهقين والأطفال والمعاقين يعكس نقصًا في عناصره من الشباب البالغين، ولسد الفجوة التي يعانيها في عدد المقاتلين، حيث يعتمد على الأطفال بشدة في تنفيذ عمليات فردية واسعة الصدى دون الحاجة إلى إمكانيات كبرى لتنفيذها.

وشدد مرصد الفتاوى التكفيرية على أن هذه الجرائم التي يرتكبها تنظيم داعش الإرهابي في حق الطفولة والمعاقين تعد كارثة إنسانية بكل المقاييس، موضحًا أن داعش يبذل جهدًا مضاعفًا لتلقين الأطفال منهجًا تعليميًّا قائمًا على العنف والكراهية، وزرع أفكاره الجهنمية في عقولهم.

 

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٢٤-٢-٢٠١٧م

اقرأ أيضا