الرئيسية >المركز الإعلامي > مرصد الإفتاء يدين الهجوم الإرهابي على قاعدة عسكرية ومقتل 12 جنديًّا في مالي ... ويحذر من انتشار الجماعات المتطرفة بشكل شبكي حول العالم

مرصد الإفتاء يدين الهجوم الإرهابي على قاعدة عسكرية ومقتل 12 جنديًّا في مالي ... ويحذر من انتشار الجماعات المتطرفة بشكل شبكي حول العالم

مرصد الإفتاء يدين الهجوم الإرهابي على قاعدة عسكرية ومقتل 12 جنديًّا في مالي ... ويحذر من انتشار الجماعات المتطرفة بشكل شبكي حول العالم

أدان مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية الهجوم الإرهابي الذي استهدف قاعدة عسكرية في مالي بالقرب من الحدود مع بوركينا فاسو؛ مما أسفر عن مقتل 12 جنديًّا.

وأكد مرصد الإفتاء في بيانه أن الجماعات والتنظيمات الإرهابية تستهدف الجميع وأن هدفها الأول والأخير نشر الخراب والدمار في كل مكان.

وشدد مرصد الإفتاء على أنه لا سبيل لمواجهة التطرف والإرهاب إلا بالتعاون على كافة المستويات بين دول العالم أجمع؛ لأن الإرهاب لم يعد مقتصرًا على منطقة بعينها، بل أصبح يهدد الجميع.

وأضاف مرصد الإفتاء أن المواجهة الأمنية وحدها لا تكفي، ولكن يجب أن يكون هناك مواجهة فكرية يتم فيها الاستعانة بأهل العلم الذين يواجهون الشبهة بالحجة والبرهان الواضح لتفكيك هذا الفكر المتطرف المنحرف.

وأوضح مرصد الإفتاء أن التنظيمات والجماعات التكفيرية تجمعها عدة مبادئ تتمثل في اعتبار الحكومات والنظم السياسية القائمة أنظمة كفر، كما أنها ترفض التعامل مع مؤسسات الدولة على اعتبار أن ذلك سيؤدي إلى اعتراف وتقوية مؤسسات "الكفر"، معتبرة أن العنف هو الوسيلة الناجحة - من وجهة نظرهم- لإحداث تغييرات جوهرية في بنية الدول السياسية والاجتماعية والثقافية.

وحذَّر مرصد التكفير من انتشار تلك الجماعات بشكل شبكي حول العالم، مؤكدًا اشتراكها جميعًا في بناء فكري شبه موحد، يشمل عدم الاعتراف بمفاهيم الوطن والمواطن.

ودعا مرصد الإفتاء إلى ضرورة دعم جهود محاربة الإرهاب ومواجهته على كافة الأصعدة، والعمل على تجفيف منابعه الفكرية والمذهبية، واستخدام الأدوات الحديثة في المواجهة، وبذل كافة الجهود من أجل استئصال هذه الحركات وأفكارها القاتلة.

يذكر أن الجماعات المتشددة الرئيسية في مالي قد أعلنت اندماجها منذ يومين تحت قيادة "إياد غالي"، الذي أعلن المقاتلون الموالون له المسئولية عن العديد من الهجمات على قوات مالي، وقوات لحفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، كما أعلنت الجماعة الجديدة البيعة لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وأمير القاعدة ببلاد المغرب، أبو مصعب عبد الودود، وأمير حركة طالبان، "الملا هيبة الله".

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٧-٣-٢٠١٧م
 

اقرأ أيضا

مرصد الإفتاء يدين الهجوم الإرهابي على قاعدة عسكرية ومقتل 12 جنديًّا في مالي ... ويحذر من انتشار الجماعات المتطرفة بشكل شبكي حول العالم

أدان مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية الهجوم الإرهابي الذي استهدف قاعدة عسكرية في مالي بالقرب من الحدود مع بوركينا فاسو؛ مما أسفر عن مقتل 12 جنديًّا.

وأكد مرصد الإفتاء في بيانه أن الجماعات والتنظيمات الإرهابية تستهدف الجميع وأن هدفها الأول والأخير نشر الخراب والدمار في كل مكان.

وشدد مرصد الإفتاء على أنه لا سبيل لمواجهة التطرف والإرهاب إلا بالتعاون على كافة المستويات بين دول العالم أجمع؛ لأن الإرهاب لم يعد مقتصرًا على منطقة بعينها، بل أصبح يهدد الجميع.

وأضاف مرصد الإفتاء أن المواجهة الأمنية وحدها لا تكفي، ولكن يجب أن يكون هناك مواجهة فكرية يتم فيها الاستعانة بأهل العلم الذين يواجهون الشبهة بالحجة والبرهان الواضح لتفكيك هذا الفكر المتطرف المنحرف.

وأوضح مرصد الإفتاء أن التنظيمات والجماعات التكفيرية تجمعها عدة مبادئ تتمثل في اعتبار الحكومات والنظم السياسية القائمة أنظمة كفر، كما أنها ترفض التعامل مع مؤسسات الدولة على اعتبار أن ذلك سيؤدي إلى اعتراف وتقوية مؤسسات "الكفر"، معتبرة أن العنف هو الوسيلة الناجحة - من وجهة نظرهم- لإحداث تغييرات جوهرية في بنية الدول السياسية والاجتماعية والثقافية.

وحذَّر مرصد التكفير من انتشار تلك الجماعات بشكل شبكي حول العالم، مؤكدًا اشتراكها جميعًا في بناء فكري شبه موحد، يشمل عدم الاعتراف بمفاهيم الوطن والمواطن.

ودعا مرصد الإفتاء إلى ضرورة دعم جهود محاربة الإرهاب ومواجهته على كافة الأصعدة، والعمل على تجفيف منابعه الفكرية والمذهبية، واستخدام الأدوات الحديثة في المواجهة، وبذل كافة الجهود من أجل استئصال هذه الحركات وأفكارها القاتلة.

يذكر أن الجماعات المتشددة الرئيسية في مالي قد أعلنت اندماجها منذ يومين تحت قيادة "إياد غالي"، الذي أعلن المقاتلون الموالون له المسئولية عن العديد من الهجمات على قوات مالي، وقوات لحفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، كما أعلنت الجماعة الجديدة البيعة لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وأمير القاعدة ببلاد المغرب، أبو مصعب عبد الودود، وأمير حركة طالبان، "الملا هيبة الله".

المركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية ٧-٣-٢٠١٧م
 

اقرأ أيضا