الرئيسية >المركز الإعلامي > خلال كلمته الرئيسية بمنتدى "كايسيد" للحوار العالمي.. مفتي الجمهورية: - انتشار العنف والإرهاب قديمًا وحديثًا وقع بسبب الانحراف عن تعاليم الأديان

خلال كلمته الرئيسية بمنتدى "كايسيد" للحوار العالمي.. مفتي الجمهورية: - انتشار العنف والإرهاب قديمًا وحديثًا وقع بسبب الانحراف عن تعاليم الأديان

خلال كلمته الرئيسية بمنتدى "كايسيد" للحوار العالمي.. مفتي الجمهورية:  - انتشار العنف والإرهاب قديمًا وحديثًا وقع بسبب الانحراف عن تعاليم الأديان

قال فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم: إن انتشار العنف والإرهاب قديمًا وحديثًا لم يقع بسبب الأديان إنما وقع بسبب الانحراف عن تعاليم الأديان الصحيحة التي تدعو إلى التعايش والتسامح واحترام الآخر واحترام التنوع.

وأضاف خلال كلمته الرئيسية في فعاليات منتدى كايسيد للحوار العالمي، المنعقد في العاصمة البرتغالية "لشبونة" خلال الفترة من 14 إلى 16 مايو، أن هذا المنتدى يمثِّل استجابة صحيحة لنداءات ومتطلبات الواقع المعقَّد والمتشابك الذي يحياه العالم الآن بسبب انتشار النزاعات والفتن والاحتراب الداخلي والخارجي، وتفاقم الأزمات، والواجب على عقلاء الأمم اليوم بما لديهم من عِلم وفكر أن يكونوا حائط صد منيعًا لحماية الأمم والشعوب من الفوضى التي تدمر الواقع وتهدد المستقبل، مؤكدًا أن اتحاد القادة الدينيين تحت هذه المظلة المباركة "كايسيد" من أجل تصحيح المفاهيم وعلاج الأسباب الحقيقية للعنف والإرهاب سوف يُسهم في الحد من هذه الظواهر البغيضة.

وأشار فضيلة المفتي إلى أن من معالم دعوة الإسلام أنها دعوة منفتحة على العالمين، تُنشد الخير والأمن والسلام للإنسانية كلها، فالإسلام دين يعظِّم المشتركات بين الأديان، كمال قال الله تعالى في كتابه العزيز: {وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [العنكبوت: 46]. ويعزِّز الإسلام كذلك قيمة التفاهم والتعايش السلمي بين الناس جميعًا بلا تفرقة على أي أساس ديني أو عِرقي، يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [الحجرات: 13] .

وتابع: لقد أقام الإسلام عبر تاريخه الطويل حضارة إنسانية أخلاقية وَسِعت كل الملل والفلسفات والحضارات وشاركت في بنائها كل الأمم والثقافات  وإننا نحن المسلمين استوعبنا تعددية الحضارات، ونحن فخورون بحضارتنا لكننا لا نتنكَّر للحضارات الأخرى، فكل من يعمل على التنمية البنَّاءة في العالم شريك لنا؛ امتثالًا لقوله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2]، لافتًا النظر إلى أن المسؤوليات التي تقع على كاهل القيادات الدينية هي مسؤوليات جسيمة، ومهام شاقة، فهناك قوى شر كثيرة ذات إمكانات هائلة تريد أن تجرَّ العالم إلى منعطف من الصراع والنزاع الذي لا ينتهي، وهناك قوى خير تعمل على مقاومة هذا التوجُّه نحو الشر والعنف، وحتى تثمرَ جهودنا عن ما يحقق الخير والسلام للعالم أجمع، ولا بد أن نضع البرامج الجادة ونحدد الأهداف ثم الأولويات، ثم ننطلق لنعمل بحب وجِد وتعاون فيما بيننا، وإن قيمة الحب الصادق فيما بيننا لكفيلة أن تجعل تأسيس هذا الحلف العظيم يمثل نُقلة حضارية كبيرة في تاريخ البشرية.

في السياق ذاته أكَّد فضيلة المفتي أن مسؤولية القيادات الدينية في تعزيز الحوار بين الأديان لا تنحصر في مجرد التزام أخلاقي فحسب، بل هي ضرورة مُلحَّة لضمان وحدة نسيج المجتمع الإنساني واستنقاذ الأجيال القادمة من الوقوع في براثن التطرف والكراهية والعنف والتعصب.

كما أشار إلى سعي "دار الإفتاء المصرية" في الفترات السابقة بخُطى حثيثة لجمع الشمل وتوطيد الأخوة ونبذ الكراهية في مجال الإفتاء، فأنشأنا الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم لنتحاور ونتعاون على البر والتقوى ونجمع شمل المفتين على المحبة والسلام ونبذ الكراهية محليًّا وعالميًّا، كما حرصت دار الإفتاء المصرية والأمانة العامة لدُور الإفتاء في العالم على ترجمة هذه القيم في فاعلياتها وفتاويها وبياناتها ومبادراتها ومؤتمراتها العالمية المختلفة وسوف نكثِّف من جهودنا بعون الله خلال الفترة القادمة لمزيد من التنسيق مع شركائنا في الشرق والغرب لبناء الجسور والتعاون على ما فيه صالح البلاد والعباد.

وفي نهاية كلمته توجَّه بالشكر إلى القائمين على المنتدى، داعيا المولى عزَّ وجلَّ أن يعين الجميع على نشر ثقافة التعايش والأمن والسلام بين أبناء الإنسانية جميعًا، وأن يُقوي العزم على اقتلاع جذور التعصب والتشدد والعنف من عقول أبناء الإنسانية جميعًا، مشددًا على أن الإنسانية بحاجة إلى العيش في أمن وسلام وتعاون لكي يعمَّ الخير الجميع.

15-5-2024

اقرأ أيضا

خلال كلمته الرئيسية بمنتدى "كايسيد" للحوار العالمي.. مفتي الجمهورية: - انتشار العنف والإرهاب قديمًا وحديثًا وقع بسبب الانحراف عن تعاليم الأديان

قال فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم: إن انتشار العنف والإرهاب قديمًا وحديثًا لم يقع بسبب الأديان إنما وقع بسبب الانحراف عن تعاليم الأديان الصحيحة التي تدعو إلى التعايش والتسامح واحترام الآخر واحترام التنوع.

وأضاف خلال كلمته الرئيسية في فعاليات منتدى كايسيد للحوار العالمي، المنعقد في العاصمة البرتغالية "لشبونة" خلال الفترة من 14 إلى 16 مايو، أن هذا المنتدى يمثِّل استجابة صحيحة لنداءات ومتطلبات الواقع المعقَّد والمتشابك الذي يحياه العالم الآن بسبب انتشار النزاعات والفتن والاحتراب الداخلي والخارجي، وتفاقم الأزمات، والواجب على عقلاء الأمم اليوم بما لديهم من عِلم وفكر أن يكونوا حائط صد منيعًا لحماية الأمم والشعوب من الفوضى التي تدمر الواقع وتهدد المستقبل، مؤكدًا أن اتحاد القادة الدينيين تحت هذه المظلة المباركة "كايسيد" من أجل تصحيح المفاهيم وعلاج الأسباب الحقيقية للعنف والإرهاب سوف يُسهم في الحد من هذه الظواهر البغيضة.

وأشار فضيلة المفتي إلى أن من معالم دعوة الإسلام أنها دعوة منفتحة على العالمين، تُنشد الخير والأمن والسلام للإنسانية كلها، فالإسلام دين يعظِّم المشتركات بين الأديان، كمال قال الله تعالى في كتابه العزيز: {وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [العنكبوت: 46]. ويعزِّز الإسلام كذلك قيمة التفاهم والتعايش السلمي بين الناس جميعًا بلا تفرقة على أي أساس ديني أو عِرقي، يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [الحجرات: 13] .

وتابع: لقد أقام الإسلام عبر تاريخه الطويل حضارة إنسانية أخلاقية وَسِعت كل الملل والفلسفات والحضارات وشاركت في بنائها كل الأمم والثقافات  وإننا نحن المسلمين استوعبنا تعددية الحضارات، ونحن فخورون بحضارتنا لكننا لا نتنكَّر للحضارات الأخرى، فكل من يعمل على التنمية البنَّاءة في العالم شريك لنا؛ امتثالًا لقوله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2]، لافتًا النظر إلى أن المسؤوليات التي تقع على كاهل القيادات الدينية هي مسؤوليات جسيمة، ومهام شاقة، فهناك قوى شر كثيرة ذات إمكانات هائلة تريد أن تجرَّ العالم إلى منعطف من الصراع والنزاع الذي لا ينتهي، وهناك قوى خير تعمل على مقاومة هذا التوجُّه نحو الشر والعنف، وحتى تثمرَ جهودنا عن ما يحقق الخير والسلام للعالم أجمع، ولا بد أن نضع البرامج الجادة ونحدد الأهداف ثم الأولويات، ثم ننطلق لنعمل بحب وجِد وتعاون فيما بيننا، وإن قيمة الحب الصادق فيما بيننا لكفيلة أن تجعل تأسيس هذا الحلف العظيم يمثل نُقلة حضارية كبيرة في تاريخ البشرية.

في السياق ذاته أكَّد فضيلة المفتي أن مسؤولية القيادات الدينية في تعزيز الحوار بين الأديان لا تنحصر في مجرد التزام أخلاقي فحسب، بل هي ضرورة مُلحَّة لضمان وحدة نسيج المجتمع الإنساني واستنقاذ الأجيال القادمة من الوقوع في براثن التطرف والكراهية والعنف والتعصب.

كما أشار إلى سعي "دار الإفتاء المصرية" في الفترات السابقة بخُطى حثيثة لجمع الشمل وتوطيد الأخوة ونبذ الكراهية في مجال الإفتاء، فأنشأنا الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم لنتحاور ونتعاون على البر والتقوى ونجمع شمل المفتين على المحبة والسلام ونبذ الكراهية محليًّا وعالميًّا، كما حرصت دار الإفتاء المصرية والأمانة العامة لدُور الإفتاء في العالم على ترجمة هذه القيم في فاعلياتها وفتاويها وبياناتها ومبادراتها ومؤتمراتها العالمية المختلفة وسوف نكثِّف من جهودنا بعون الله خلال الفترة القادمة لمزيد من التنسيق مع شركائنا في الشرق والغرب لبناء الجسور والتعاون على ما فيه صالح البلاد والعباد.

وفي نهاية كلمته توجَّه بالشكر إلى القائمين على المنتدى، داعيا المولى عزَّ وجلَّ أن يعين الجميع على نشر ثقافة التعايش والأمن والسلام بين أبناء الإنسانية جميعًا، وأن يُقوي العزم على اقتلاع جذور التعصب والتشدد والعنف من عقول أبناء الإنسانية جميعًا، مشددًا على أن الإنسانية بحاجة إلى العيش في أمن وسلام وتعاون لكي يعمَّ الخير الجميع.

15-5-2024

اقرأ أيضا