حكم الإفطار في رمضان لعذر المرض ورعاية الأطفال

حكم الإفطار في رمضان لعذر المرض ورعاية الأطفال

ما حكم صيام المريض، وما الفدية عند العجز عن الصوم؟ فأنا أعاني من مرض (هوس الاكتئاب)، وقد أعطاني الطبيب أدوية مضادة للاكتئاب ومثبتات للحالة المزاجية ومهدئات من أجل النوم وأنا أتناول هذه الأدوية بشكل يومي، والصيام يؤثر على حالتي المزاجية والنفسية إلى حد ما حيث إنني أصبح منفعلة ولا أستطيع التركيز، وهذا يكون صعبًا عليّ لأنني أم لطفلين، وهما بحاجة إلى رعاية ومساعدة في الاستذكار، والصيام يمنعني من ممارسة ذلك.

المريض الذي لا يستطيع أن يصوم في رمضان يجوز له الإفطار، فإن استطاع أن يقضي بعد رمضان قضى، وإن دام مرضه بأن كان مرضه مزمنًا وجب عليه أن يخرج الفدية، وهي إطعام مسكين عن كل يوم؛ لحديث ابن عمر رضى الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ صِيَامُ شَهْرٍ فَلْيُطْعَمْ عَنْهُ مَكَانَ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا» أخرجه الترمذي وابن ماجه.
وفي حالتك هذه يجوز لكِ الفطر، وإذا كان هذا المرض مزمنًا بالنسبة لكِ فأطعمي عن كل يوم مسكينًا، وهو ما يعادل 2,75 كيلو أرز مثلًا عن كل يوم.
والله سبحانه وتعالى أعلم.

اقرأ أيضا