التبرع لإخواننا في فلسطين

التبرع لإخواننا في فلسطين

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده: اطلعنا على الطلب المقدم والمقيد برقم 1343 لسنة 2002م المتضمن السؤال عن مدى جواز اعتبار ما يقدم من تبرعات عينية ومادية لإرسالها إلى إخوانهم في فلسطين من مصارف الزكاة.

إذا أخرج المزكي زكاته أشياء عينية أو مادية فلا مانع من إرسالها إلى إخواننا الفلسطينيين واعتبارها مصرفا من مصارف الزكاة الواردة في قوله تعالى: ﴿إِنَّمَا ٱلصَّدَقَٰتُ لِلۡفُقَرَآءِ وَٱلۡمَسَٰكِينِ وَٱلۡعَٰمِلِينَ عَلَيۡهَا وَٱلۡمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمۡ وَفِي ٱلرِّقَابِ وَٱلۡغَٰرِمِينَ وَفِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَٱبۡنِ ٱلسَّبِيلِۖ فَرِيضَةٗ مِّنَ ٱللَّهِۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٞ﴾ التوبة: 60، أما إذا لم تحدد نية المتبرع فتعد صدقة ولا مانع من إرسالها إلى إخواننا الفلسطينيين.

والله سبحانه وتعالى أعلم.

اقرأ أيضا