وقف للزوجة والذرية والعتقى

وقف للزوجة والذرية والعتقى

سئل بإفادة من عموم الأوقاف مؤرخة في 23 يولية سنة 1900م، مضمونها أن المرحوم صاحب الوقف وقف 198.3 فدانًا بإحدى النواحي بمقتضى وقفية من المحكمة بتاريخ 24 ذي القعدة سنة 1277هـ، ثم حرر حجة تغيير من نفس المحكمة بتاريخ 29 محرم سنة 1283هـ، ولوفاة الواقف وزوجته المشروط لها النظر والاستحقاق من بعده عن غير ذرية؛ كان تنظر واحد من عتقى الواقف على هذا الوقف، ولوفاة بعض عتقى الواقف في مدة نظارة المذكور، وما علم للديوان من أنه كان جاريًا توزيع استحقاق من يموت من هؤلاء العتقى على باقي العتقى، كان أفتي من حضرة مفتي الديوان السلف بتاريخ 19 محرم سنة 1308هـ بأن من يموت منهم لا ينتقل نصيبه لولده، ولا يرد على باقي العتقى لعدم الشرط؛ بل يكون منقطعًا، ومصرفه الفقراء، ولوفاة الناظر المذكور، وتنظر الحضرة الفخيمة الخديوية على هذا الوقف؛ لعدم وجود ذكور من العتقى، وعرض ذلك على حضرة مفتي الديوان الحالي، أفتى بتاريخ 13 فبراير سنة 1900م بأيلولة نصيب الناظر المذكور إلى العتقى الموجودين بالسوية، وللاختلاف في الفتويين المذكورتين كان طلب من حضرة المفتي الحالي إعادة نظره على شرط الواقف، والفتيا الأولى سالفة الذكر والإفادة، ولتصادف قيامه بالإجازة لم يحصل شيء، وعليه يرغب الديوان الاطلاع على هاتين الفتويين، وحجة الوقفية والتغيير، والإفادة بما يقتضيه الوجه الشرعي في نصيب من يموت من العتقى المذكورين. وطيه ورقه عدد 5 بحافظة. 

بالاطلاع على هذا الرقيم، وعلى الفتويين المذكورتين وباقي الأوراق، ظهر أن الواقف جعل وقفه بعد انقراض من ذكرهم بالوقفية من زوجته، وأولاده وأولادها، وأولاد أولادهم على الوجه الذي عينه وقفًا على عتقائه وعتقى زوجته المذكورة، ثم من بعدهم على ما بين وسكت عن نصيب من مات من هؤلاء العتقى، بل عن نصيب من مات من جميع الموقوف عليهم، وقد صرحوا في مثل ذلك بأنه من قبيل منقطع الوسط، وفيه يصرف نصيب من مات إلى الفقراء، فإن كان بقية العتقى فقراء يصرف إليهم نصيب من مات بصفة الفقر لا الاستحقاق، ما داموا فقراء، وهذا الحكم يستمر ما دام واحد من العتقى موجودًا، فإذا ماتوا جميعًا يصرف ريع الوقف في إقامة شعائر ومهمات ومصالح المسجدين والضريحين الذين ذكرهم الواقف بالصفة التي بينها، وبذلك يعلم أن المعول عليه في هذه الحادثة هو ما أفتى به حضرة مفتي الديوان السلف بالنسبة للاستحقاق. انتهى. وطيه ورقه عدد 5 بحافظة.
والله سبحانه وتعالى أعلم. 

اقرأ أيضا